• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

فريق يرى أنها كافية.. وفريق يطالب بزيادتها

هل تكفي ستة أيام لمعرض الكتاب؟

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 30 أبريل 2014

ينتظر سكان أبوظبي خاصة، والإمارات عامة، معرض أبوظبي الدولي للكتاب بعطش، ولهفة. ففي هذا المعرض لا يحصلون على الكتاب الذي يرغبون في قراءته فقط، وإنما يلتقون فيه أحباءهم من المبدعين والكتاب والأصدقاء أيضاً. في الواقع، لا تقتصر علاقة القراء مع المعرض في أنه مكان يشترون منه الكتاب، ويبدو أن الجمهور اعتاد أن يرافق المعرض فعاليات ثقافية متنوعة، وأن يكون فرصة للقاء والحوار والجدل، وغير ذلك مما يتصل بعالم الكتب. وفي هذا العام، يقدم معرض أبوظبي الدولي للكتاب، بالإضافة إلى الكتب، سلسلة من الفعاليات الثقافية المتنوعة التي تتوجه إلى شرائح مجتمعية متنوعة. أعدّ معرض أبوظبي الدولي للكتاب لجمهوره وجبة ثقافية دسمة، ومتنوعة، ويبدو البرنامج الثقافي المصاحب للمعرض مكتنزاً بالفعاليات والأنشطة التي يمكن لكل شخص أن ينتقي منها ما يريد، ما يجعل من المنطقي السؤال عما إذا كانت المدة الزمنية (ستة أيام) المخصصة للمعرض لكل هذه الأنشطة وللتجول في المعرض لانتقاء الكتب؟ «الاتحاد الثقافي» طرح هذا السؤال على عدد من المثقفين والناشرين والقراء، فتراوحت الآراء بين فريق يرى أن المدة المخصصة للمعرض كافية، وفريق آخر يرى أنها غير كافية... وكان لكل فريق مسوغاته وأسبابه التي تعزز وجهة نظره.. وهنا عرض لآرائهم.

إبراهيم الملا - محمود عبد الله-

فاطمة عطفة - محمد وردي

ثمة من يرى أن ستة أيام لا تكفي، وأن من المناسب زيادة مدة معرض أبوظبي الدولي للكتاب لما يضمه من نشاطات وفعاليات، ولكون الجمهور يحرص على الحضور إليه واقتناء الكتاب من على رفوفه. يقول الشاعر سلطان العميمي (مدير عام أكاديمية الشعر): «أعتقد أن فعاليات معرض أبوظبي الدولي للكتاب أخذت منحى عالمياً، وهي تعتمد في تنظيمها للمعرض على هذا الأساس، لكن المدة الزمنية غير كافية لمثل هذه الفعاليات التي يضمها المعرض، ولو أضيف إلى أيامه الستة يوم أو يومان يكون أنسب للجميع».

ويعتبر الباحث الدكتور راشد أحمد المزروعي أن المدة القصيرة والمحدودة للمعرض «تشكل ظلماً لصناعة الكتاب والنشر وترويج المعرفة، وللثقافة الجماهيرية وللجهات العارضة التي تتكلّف عناء السفر وشحن الكتب»، مضيفاً أن «هذا المعرض يحمل صفة الدولية بجدارة، وهو من أفضل المعارض والتظاهرات الثقافية على مستوى التنظيم والتجهيزات الفنية، والترويج للتراث الوطني على مستوى الشرق الأوسط، فنأمل أن تعاد دراسة مسألة المدة الزمنية، حتى تتاح الفرصة للجميع الاستمتاع بالحدث وبرامجه والتّزود بثقافة العصر التي ينقلها لنا المعرض بسهولة».

سياق عالمي ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

ما رأيك في استغلال المنابر الدينية في الشأن السياسي؟

مقبول
مرفوض
لا أعرف