• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

قال إن من يقلل من شأن منتخب فلسطين «مجرم»

الرجوب: «عفواً».. مصالحنا مع بلاتر

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 12 يناير 2015

نيوكاسل (الاتحاد)

أكد اللواء جبريل الرجوب رئيس اتحاد الكرة الفلسطيني أن إعلان الأمير علي بن الحسين للترشح لرئاسة الفيفا أمام بلاتر، قضية شائكة للغاية، ولا نريد أن نتعرض للإحراج في هذه القضية، لأننا نريد أن تكون فلسطين مع وحدة الصف العربي وليس الانقسام، والحقيقة أن الاتحاد الفلسطيني له مصالح مع بلاتر رئيس الفيفا، والذي وقف بجانبنا ولا يزال معنا في معركتنا ضد إسرائيل ويحارب العنصرية معنا، ودائما يمد لنا يد العون في كل المواقف، وأنا سأقف مع مصلحة الرياضة الفلسطينية، وبالتالي نحن نبحث عن مصالحنا، دون أن نكون ضد أحد.

وأضاف أن الموضوع يحتاج إلى التشاور بين العرب في مثل هذه القرارات والتوصل لاتفاق معلن بين جميع الاتحادات العربية، بالشكل الذي يضمن الحفاظ على المواقع العربية الحالية على المستويين الدولي والقاري، وحتى لا نفقد مقاعد نجحنا في الوصول إليها، وعلينا أن نفكر دون اندفاع، كيف نخرج من هذا المأزق.

وتابع: « نحتاج الرجوع إلى دروس وعبر ترشح محمد بن همام رئيس الاتحاد الآسيوي لكرة القدم السابق ضد بلاتر حتى لا يتكرر الأمر، وكل الاتحادات على مستوى القارات تبحث عن مصالحها، ودائما ما تكون مع الجبهة التي تساعدهم، وبالتالي نحتاج أن نجتمع ونتوصل لرأي قاطع دون أن نكون مشتتين، ما بين الرفض والقبول، ونناقش القضية بمنظور مختلف بعيداً عن العواطف والمصالح الضيقة، والمحدودة وبالشكل الذي يخدمنا، لأن كل قرار له عواقبه، والأهم أن نحافظ على دورنا الآن، ونعزز مواقعنا في الاتحادين الآسيوي والدولي، وهذا لن يكون إلا بالتوافق، والفهم الدقيق للمصلحة، سواء أكانت بالمنظور العربي أو القاري، وهناك معركة من الأوروبيين لأسبابهم، والتي لا تتعارض إطلاقا مع مصالحنا، ولا مع توجهاتنا».

وأوضح الرجوب أن فلسطين كانت وستبقى على جدول الأعمال الذي تم في اجتماعات الكونجرس الآسيوي، وقال: «نسعى لإخضاع إسرائيل للمساءلة، في كونجرس الفيفا المقبل، لأن الرياضة الفلسطينية تعاني الكثير تحت الاحتلال، وهناك جرائم في حق الإنسانية، ويكفي منع اللاعبين من الانضمام للمنتخب، ومحاولة عرقلة الرياضة الفلسطينية، ورغم ذلك سنطرق كل الأبواب وستكون الرياضة الورقة الرابحة في أيدينا دائما».

وأضاف: «الرياضة بالنسبة لها ليس بطولة وميدالية، بل وسيلة لتحقيق أهداف وطنية وعرض معاناة شعبنا وعظمته وإصراره، ووقوفه في وجه الظلم والاحتلال، ومن هذا المنطلق ندشن مشاركتنا الآسيوية، والجميع يعلم برسالتنا، ويكفينا أننا المنتخب الوحيد الذي تقع بلاده تحت الاحتلال في البطولة، والأهم وجودنا وسط عمالقة آسيا، واللعب مع منتخبات كبيرة، فمن المؤكد أن العالم سيتحدث عنا». ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا