• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

«مالئ الدنيا وشاغل الناس» والمسافر الأبدي

لماذا المتنبي؟

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 30 أبريل 2014

علي بن تميم

بات معرض أبو ظبي الدولي للكتاب ظاهرة اجتماعية. تهدف هذه الظاهرة، بالأساس، إلى استقطاب أكبر عدد ممكن من الزوار من كافة الشرائح الاجتماعية ووضعهم أمام سياقات جديدة على الصعيدَيْن: القراءة، وما قد استجدّ في صناعة الكتاب. أي، أن من بين ما ترمي إليه هذه الظاهرة أن تكون دور النشر مستهدفة من قبل تلك الشرائح الاجتماعية، بحيث يصل القارئ إلى ما يريد من عناوين، ويتعرف في الوقت نفسه على التحديات والصعوبات التي يواجهها قطاع التوزيع والنشر.

وحيث غالبا ما تكون النخب القارئة قليلة، مثلما هي الحال في أي دولة في العالم، فلنتأمل قليلا فكرة حضور هذا الطيف الواسع من القرّاء ثم نتساءل: أليس اختيار شاعر، من طراز أبي الطيب المتنبي، يبدأ منه التأسيس لتقليد جديد فيكون هو “المحور الثقافي الرئيسي” لدورة هذا العام أمرٌ يستجيب لمعرفة الزوّار المسبقة بهذه الشخصية؟

أيضا يستهدف هذا الاختيار إعادة هذه الشخصية إلى الجدل الثقافي حولها بكل ما تحمله من إشكاليات أو حتى تناقضات، بالتالي، أن تبدأ منها وبها، هو بالنسبة لـ “القارئ- الزائر” لمعرض الكتاب أفضل من سواه من الشخصيات الكلاسيكية العربية. أضف إلى ذلك أن هناك قطاعا من جمهور القرّاء العاديين لم يتعرف من قبل على هذه الشخصية وهو بحاجة إلى التعرف عليها أو إعادة اكتشافها. إنه شاعر أولا، وما زال للشعر متابعين كثيرين بين القرّاء، ثم هو شخصية إشكالية تثير جدلا ثقافيا حولها، فضلا عن أنها شخصية قوية الحضور في التاريخ الثقافي العربي ولا زالت كذلك.

سيحضر المتنبي إلى قاعات النقاش في معرض الكتاب من اللغات الأخرى أيضا؛ من الإنجليزية والفرنسية والروسية والإسبانية وغيرها بهدف قراءة جوانب أخرى غير معهودة، ربما، في شخصية المتنبي بالنسبة إلينا.

الشاعر المختلف ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

ما رأيك في استغلال المنابر الدينية في الشأن السياسي؟

مقبول
مرفوض
لا أعرف