• الجمعة 03 ربيع الأول 1438هـ - 02 ديسمبر 2016م

أميركا تتهم شركات وأفراد بتصدير معدات تكنولوجية لإيران

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 19 أبريل 2015

واشنطن (رويترز)

قالت وزارة العدل الأميركية، إن أربع شركات وخمسة أفراد وجهت لهم اتهامات، فيما يتصل بمزاعم عن قيامهم بتصدير معدات إلكترونية عالية التقنية وغيرها من المنتجات إلى إيران عن طريق تايوان وتركيا.

تأتي الاتهامات بينما تستعد إيران، والقوى العالمية الست بقيادة الولايات المتحدة، لاستئناف المحادثات في 21 أبريل الجاري، للتوصل إلى اتفاق للحد من أنشطة برنامج طهران النووي مقابل رفع العقوبات الدولية عنها.

وكشف عن لائحة الاتهامات التي تضم 24 اتهاما في محكمة منطقة جنوب تكساس. وطبقاً للائحة، حصل هؤلاء الرجال على نحو 28 مليون قطعة قيمتها 24 مليون دولار اعتباراً من يوليو 2010 من شركات في مختلف أنحاء العالم.

وجاء في اللائحة أنهم تهربوا من القيود التي تفرضها الولايات المتحدة وتحظر تصدير التكنولوجيا لإيران، التي تخضع لمجموعة واسعة من العقوبات، من خلال شحن القطع إلى تايوان وتركيا.

وأضافت اللائحة أنه يمكن استخدام هذه التكنولوجيا في أنظمة عسكرية مختلفة تشمل الصواريخ سطح جو وصواريخ كروز.

وتقول اللائحة، إن باهرام ميكانيك (69 عاماً)، وتوراج فريدي (46 عاماً)، وهما من هيوستن، وخسرو أفغاني (71 عاماً) من لوس أنجلوس، أعضاء في شركة إيرانية للشراء تعمل بالولايات المتحدة. وتحتجز السلطات الأميركية الثلاثة. وأضافت اللائحة أن شركة سمارت باور سيستمز، ومقرها هيوستن، جزء من نفس الشبكة.

كما وجهت اتهامات إلى ارثر شيو، وشركة هوسودا تايوان، وشركة تايوانيز تريدينج، التي يعمل بها مديراً. ووجه الاتهام إلى متين صادقي (54 عاماً)، وشركة جولساد اسطنبول تريدينج، وهي شركة شحن في تركيا يعمل بها، وكذلك شركة فاراتيل، ومقرها إيران المملوكة لميكانيك وأفغاني. ويعتقد أن شيو وصادقي خارج الولايات المتحدة ومازال الاثنان طليقين. وإذا ثبتت الإدانة، فإن الشركات ستواجه غرامات تصل إلى مليون دولار عن كل انتهاك للعقوبات الأمريكية، بينما يواجه المدعى عليهم السجن لما يصل إلى 20 عاماً.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا