• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

«تلاعب وراثي» في جينات قردة لعلاج التوحد

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 27 يناير 2016

باريس (أ ف ب) تمكن باحثون صينيون من نقل جينات خاصة باضطراب التوحد إلى قردة، في عملية تلاعب وراثي، تفتح آفاقاً علاجية لهذا الاضطراب في النمو الدماغي عند البشر، على ما ذكرت مجلة «نيتشر» الاثنين. وأشار الباحثون، بحسب المجلة العلمية البريطانية، إلى أن القردة المحولة وراثياً تظهر سلوكيات شبيهة بتلك الموجودة لدى البشر المصابين بالتوحد، متحدثين خصوصاً عن الحركات المتكررة والقلق والاضطراب في التفاعل الاجتماعي. ومن شأن القردة تقديم نماذج أفضل للدراسات بشأن هذه الاضطرابات المعقدة المتصلة بالتوحد، مقارنة مع النماذج الحيوانية الأخرى المتوافرة أصلًا، بينها القوارض، وفق المجلة. وقد تساهم هذه البحوث وفق المشرفين عليها في الإسراع بوضع استراتيجيات علاجية لمواجهة التوحد. وقد نجح زيلونج كيو من معهد علم الأعصاب في شانجهاي وزملاؤه في جعل قرد يصاب بمتلازمة ازدواجية الجينة «إم اي سي بي 2»، وهو اضطراب في النمو العصبي لدى الطفل. وحصل الباحثون على ثمانية قرود من نوع «ماكاكا فاسيكولاريس» معدلة وخمسة صغيرة تحمل جينة بشرية موروثة من قرد ذكر معدل وراثياً. وسجل العلماء سلوكيات شبيهة بتلك العائدة للتوحد، منها التنقل المتكرر بشكل دائري، وردود الفعل الناجمة عن القلق، إضافة إلى تراجع التفاعل الاجتماعي مع الأتراب. كذلك أظهرت القردة تراجعاً في التفاعل الاجتماعي.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا