• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

فريق الخدمات البيئية يرصد عودة السلاحف المهددة بالانقراض إلى السعديات

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 29 أبريل 2014

رصد فريق الخدمات البيئية في شركة التطوير والاستثمار السياحي، المطور الرئيسي لأبرز الوجهات السياحية والثقافية والسكنية في أبوظبي، أول تعشيش للسلاحف صقرية المنقار «الهوكسبيل» على جزيرة السعديات لهذا الموسم، وذلك بالتزامن مع الاحتفال بيوم الأرض. ووضعت المجموعة الأولى من هذه الحيوانات البحرية المهددة بالانقراض بيوضها، فيما ينتظر تفقيس أعداد جديدة من بيوض السلاحف هذا العام في جزيرة السعديات.

وتضع سلاحف «الهوكسبيل» بيوضها في عدد من الجزر الإماراتية، إلا أن السعديات تتميز عن غيرها بشواطئها الرملية العميقة والنظام البيئي الطبيعي لكثبانها الرملية التي تقع بعيداً عن خط المد العالي مما يجعلها موطناً مثالياً لتعشيش السلاحف.

ولا يعرف تحديداً تاريخ توجه السلاحف إلى جزيرة السعديات لوضع بيوضها، ولكن من المعروف عن إناث السلاحف أنها تعود بعد مرور 30 عاماً إلى مكان ولادتها نفسه لتضع بيوضها فيه، ويمكن أن تضم مناطق التعشيش ما بين 90 إلى 100 بيضة. وتخضع السلاحف صقرية المنقار في شاطئ السعديات إلى مراقبة وإشراف دقيق، من قبل فريق الخدمات البيئية في الشركة ضمن برنامج «حماية سلاحف الهوكسبيل» الوحيد من نوعه في منطقة الخليج العربي، ولتحقيق هذا الغرض تم وضع لوحات إرشادية واضحة على مناطق الأعشاش لضمان ألا يقوم ضيوف الفنادق أو العاملون بإلحاق الضرر بها، والابتعاد عنها إلى حين تفقيس البيوض التي تستغرق عادة ما بين 50 إلى 70 يوماً. وأعرب علي الحمادي نائب العضو المنتدب في شركة التطوير والاستثمار السياحي، عن سعادته بمشاهدة عودة السلاحف البحرية إلى السعديات مرة أخرى لتضع بيوضها إيذاناً ببدء موسم التعشيش.

وأضاف أن عودة السلاحف عاماً بعد آخر تعد دليلاً واضحاً على الجهود الكبيرة التي يبذلها فريق الخدمات البيئية، إضافة إلى تضافر جهود الشركة بشكل عام، التي تتكامل مع التزام حكومة أبوظبي بحماية البيئة الفريدة في الإمارة. (أبوظبي ـ وام)

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض