• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

20 شركة أوروبية أكدت مشاركتها في المعرض

80% نسبة الحجوزات للدورة الثالثة عشرة لـ «الصيد والفروسية» سبتمبر المقبل

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 18 أبريل 2015

هالة الخياط

هالة الخياط (أبوظبي)

كشف عبدالله بطي القبيسي مدير المعرض الدولي للصيد والفروسية، أن نسبة الحجوزات للدورة الثالثة عشرة من المعرض الدولي للصيد والفروسية التي ستقام خلال الفترة من 9 وحتى 12 سبتمبر المقبل بلغت أكثر من 80%.

وقال القبيسي في تصريح لـ«الاتحاد» إن 20 شركة أوروبية أكدت مشاركتها في المعرض الذي يقام برعاية سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان، ممثل الحاكم في المنطقة الغربية ، رئيس نادي صقاري الإمارات، متوقعا ازدياد عدد العارضين من القارة الأوروبية بنسبة كبيرة وخاصة من ألمانيا وفرنسا وإيطاليا وروسيا وأوكرانيا، فضلا ً عن ازدياد المساحات المبيعة لهم.

وستشهد الدورة المقبلة للمعرض الذي يقام بتنظيم من نادي صقاري الإمارات وبدعم من لجنة إدارة المهرجانات والبرامج الثقافية والتراثية في إمارة أبوظبي، فعاليات متنوعة تتمثل بأنشطة الصيد، الرماية وملحقاتها، فعاليات تعزيز الإرث الثقافي وحمايته، صيد السمك والرياضات البحرية، الفنون والحرف اليدوية، الفروسية وكل ما يتعلق بها، كما ستتضمن الدورة الثالثة عشرة للمعرض عرض وبيع مركبات ومعدات رحلات الهواء الطلق، وأسلحة الصيد والعتاد، المنتجات والخدمات البيطرية والصيدلانية، إضافة إلى بيع معدات تتعلق بالصيد بالصقور وتدريبها وملحقاتها من المُعدّات والأدوات اللازمة، كما ستتضمن الدورة المقبلة مسابقات في الرسم والتصوير الفوتوغرافي والشعر والقهوة العربية والحرف اليدوية.

وأوضح القبيسي، أنّ معرض أبوظبي الذي يعد الأبرز والأشهر في منطقة الشرق الأوسط، والحدث الوحيد المُتخصّص في الصيد والفروسية والرياضات البحرية ورحلات السفاري والفنون والتحف، يتيح للزوار منذ انطلاقته الأولى عام 2003 فرصة اقتناء أحدث معدات التخييم والصيد والفروسية والرياضات الخارجية والبحرية، كما يمكنهم من مشاهدة التراث الإماراتي العريق من خلال مدينة أبوظبي، إضافة إلى التفاعل مع الآلاف من هواة الصيد وهواة الرياضة في الهواء الطلق، والاستمتاع بالكثير من أنشطة التراث الثقافي والعروض الحية، والدخول بمسابقات مثيرة تُعرّف على التقاليد الراسخة لإمارة أبوظبي ودولة الإمارات عموماً.

وتحظى فعاليات المعرض باهتمام عشرات الآلاف من الزوار من إمارة أبوظبي وكافة أنحاء دولة الإمارات من مواطنين ومقيمين، فضلا عن الآلاف من أبناء دول مجلس التعاون الخليجي والأجانب، ومن المميز في هذا الحدث الكبير الإقبال الواسع من قبل الأسر وكافة الشرائح العمرية، حيث أصبح المعرض مهرجانا جماهيريا عائليا يهم ويناسب كافة أفراد الأسرة والمجتمع، والذين يجدون فيما يقدمه معرض الصيد والفروسية فرصة نادرة للتعرف على التراث الإماراتي الأصيل.

وحظيت الدورة العاشرة من المعرض في العام الماضي (أبوظبي 2012) بمشاركة أكثر من 600 شركة وعارض على مساحة تجاوزت ال 38 ألف متر مربع، هي المساحة الأكبر في تاريخ المعرض الذي يواصل مسيرته الناجحة في الترويج لتراث وتقاليد دولة الإمارات، واستقطاب العارضين والزوار من مختلف أنحاء العالم.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض