• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

«المستقبل للأبحاث» يصدر دراسة تستعرض أسباب التحول للفكر المتطرف

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 13 أغسطس 2016

ناصر الجابري (أبوظبي)

أصدر مركز المستقبل للأبحاث والدراسات المستقبلية في أبوظبي دراسة حول أسباب تحول بعض الأفراد إلى التطرف تحت عنوان «سبعة مسارات أساسية لتحول الأفراد العاديين إلى متطرفين خطرين» للباحثة هالة الحفناوي رئيس وحدة تقييم التفاعلات المجتمعية في المركز.

واستعرضت الدراسة الاتجاهات الأساسية في تفسير التطرف، وكيفية حدوث عملية التحول نحو التطرف، وتحليل سمات البعض ممن يتجه إلى التطرف بحثا عن تجربة جديدة، ورغبة المنتمين للجماعات الإرهابية في تنفيذ الهجمات بسبب الغضب تجاه المجتمع، والعالم الخارجي، إضافة إلى حالة الإحباط، وتأثر المتطرفين ببعض صلات القرابة العائلية، وغياب الهوية الواضحة للأفراد.

كما تضمنت الدراسة تأكيداً على أن الفكر المتطرف على اختلاف مستوياته، يعد جزءا أساسيا من المشهد العالمي اليوم، من خلال صعود الإرهاب، وتيارات اليمين المتطرف، والمواقف التي بينت تصاعد موجات تبني ردود أفعال متطرفة وعنيفة، إضافة إلى ارتباط التطرف في جانبه الأكبر بخبرات الفرد الحياتية، وتفاعلاته معها، وتراكم انفعالاته الداخلية، خاصة أن سمات التطرف اليوم تختلف عن السابق مع تراجع الأيديولوجيا لمصلحة تصاعد العوامل الفردية.

وخلصت الدراسة إلى أن هناك فارقاً بين التطرف للمرة الأولى، والاستمرار داخل الجماعات المتطرفة أو البقاء على التطرف، ففي كثير من الحالات بعد ممارسة الفرد للعنف، تتراجع في داخله الرغبة في تكرار ذلك، وكثير من المنضمين للجماعات الإرهابية يرغبون في العودة مرة أخرى إلى حياتهم الطبيعية، ولكن من الصعب ذلك، خاصة أن هذه الجماعات تعمد إلى وضع تحديات، ومخاطر كثيرة أمام من يرغب في الانفصال، ولذلك يبقى الفرد أسيرا لدى هذه الجماعات.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض