• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

أكد الدعم الجوي والبحري لـ «عاصفة الحزم»

السيسي ينشد حلاً سياسياً في اليمن

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 18 أبريل 2015

القاهرة، طهران (الاتحاد، وكالات)

أكد الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي حرص بلاده على الحل السياسي في اليمن، وقال خلال تفقده العملية التعليمية لطلبة الكلية الحربية أمس، إنه تم إرسال قوات جوية وبحرية فقط للمشاركة في «عاصفة الحزم»، وإنه في حال إرسال قوات أخرى سيتم الإعلان عن ذلك، وأضاف «إننا نحمل مسؤولية الدفاع عن المصريين وحماية المنطقة وأمنها».

وشدد السيسي على المضي في خطط التنمية الشاملة تزامناً مع الحرب على الإرهاب. مشدداً على أن زيادة عمليات العنف في الفترة الأخيرة دليل على إفلاس أصحاب الفكر الهدام. وأشاد بالأداء المتميز للجيش والشرطة، وقال «إنهم يضحون بأرواحهم من أجل سلامة المصريين». مؤكداً في الوقت نفسه وجوب أن تعمل كل مؤسسات الدولة بتجرد تام لمصلحة الوطن، وعلى أن تنتبه كل مؤسسات الدولة، الجيش والشرطة والقضاء والإعلام، وأن تكون على يقظة من أجل الحفاظ على الدولة المصرية.

وقال السيسي «لا اتخذ قراراً منفرداً، وكل قرارتي في صالح أمن وسلامة الوطن»، مشيراً إلى ضرورة حرص البرلمان المقبل على وحدة وتلاحم المصريين. وأضاف «إن الخطاب الديني وتناوله في وسائل الإعلام بهذا المسار ليس في مصلحة الدين والوطن»، مؤكداً أهمية التعامل بحذر ودقة ووعي في مسألة تجديد الخطاب الديني لأنها مسؤولية أمام الله والوطن، وقال «نحن نبني ونعمر ولا نخرب أو ندمر، والله شاهد على أعمالنا ونستطيع باليقظة والحذر أن نمنع كثيراً مما يؤلمنا ويؤذينا».

وكان مساعد وزير الخارجية المصري للشؤون الآسيوية السفير ياسر مراد، وصف تصريحات مساعد وزير الخارجية الإيراني أمير حسين عبد اللهيان حول الموقف المصري من الوضع في اليمن، بأنها غير مناسبة وغير مقبولة، وتمثل خروجاً عن السياق، وتنم عن تناقض غير مفهوم وتمثل استمراراً لنهج التدخل غير المقبول في الشؤون العربية، خاصة في الوقت الذي تعمل فيه الدول العربية على احتواء ومعالجة التداعيات السلبية الناجمة عن مثل تلك التدخلات.

في المقابل، جددت إيران دعوتها إلى حوار فوري بين الأطراف المتناحرة في اليمن، وقال وزير الخارجية محمد جواد ظريف في محادثة هاتفية مع الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون «إن بلاده مستعدة لاستخدام نفوذها للتوصل إلى وقف لإطلاق النار». بينما اعتبر مساعد قائد الحرس الثوري الإيراني العميد حسين سلامي «إن قضية تأمين مضيق باب المندب الاستراتيجي بين البحر الأحمر وخليج عدن تشكل عذراً سياسياً لأن الحوثيين وحلفاءهم لن يكونوا أبداً خطراً على التجارة والسفن في هذا المضيق»، وأضاف «لن نسمح لأحد بالتعرض للسفن الإيرانية في البحر الأحمر، وسوف نرد بالمثل بقوة في حال أخطأ أحد في الحسابات الاستراتيجية».

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا