• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

أميركا وفرنسا وألمانيا والأمم المتحدة تنتقد أحكام الإعدام

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 29 أبريل 2014

انتقدت الولايات المتحدة والأمم المتحدة وفرنسا وألمانيا أمس أحكام الإعدام ضد عشرات المتهمين من عناصر «الإخوان المسلمين» في مصر. ودان المتحدث باسم الرئيس الأميركي باراك أوباما في بيان بقوة الأحكام، معتبراً «أنها سابقة خطيرة تشكل تحدياً لأبسط قواعد العدالة الدولية»، وداعياً السلطات المصرية إلى إلغاء هذه العقوبات وعقوبات مماثلة كانت صدرت في مارس الماضي، وقال: «إن الحكومة المصرية مسؤولة عن ضمان حصول كل مواطن على الإجراءات الواجبة بما في ذلك الحق في محاكمة عادلة تقدم فيها الأدلة بوضوح وحق الحصول على محامٍ»، وأضاف: «نحث الحكومة المصرية على إنهاء استخدام المحاكمات الجماعية والتراجع عن هذه العقوبات الجماعية وأيضاً العقوبات السابقة وضمان حصول كل مواطن على الإجراءات الواجبة».

وقال المكتب الإعلامي للأمم المتحدة في بيان: «إن الأمين العام للمنظمة الدولية بان كي مون عبر عن الهلع من التقارير عن أن محكمة مصرية أحالت إلى المفتي أوراق المرشد العام لجماعة الإخوان المحظورة و682 آخرين»، وأضاف «يشعر الأمين العام بالهلع من الأنباء عن إصدار عقوبة إعدام جماعي أولية أخرى في مصر، وكانت الأولي من هذا القبيل يوم 24 مارس»، وأضاف: «الأحكام التي يبدو واضحاً أنها لا تفي بمعايير المحاكمة النزيهة، وخاصة تلك التي تفرض عقوبة الإعدام، من المرجح أن تقوض احتمالات الاستقرار على المدى الطويل».

وأعلنت فرنسا أيضاً عن قلقها الشديد حيال صدور أحكام بالإعدام على أنصار الرئيس المعزول محمد مرسي، وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية رومان نادال: «إن بلاده تكرر التأكيد على معارضتها عقوبة الإعدام، وتكرر على غرار الممثلة العليا للشؤون الخارجية والسياسة الأمنية في الاتحاد الأوروبي والمفوضة العليا لحقوق الإنسان في الأمم المتحدة، دعوتها السلطات المصرية إلى ضمان محاكمة عادلة للمتهمين، استنادا إلى تحقيق مستقل مع احترام حقوق الدفاع عملا بالمعايير الدولية وأحكام الدستور المصري». كما جددت الحكومة الألمانية رفضها القاطع لعقوبة الإعدام كوسيلة من وسائل قانون العقوبات الجنائية وذلك في ضوء إصدار أحكام إعدام 683 من أنصار جماعة «الإخوان»، وقال متحدث باسم وزارة الخارجية: «إن الحكومة تتبنى هذا الموقف بشكل واضح ضد الدول التي لا تزال تطبق حكومة الإعدام».

ووصف نائب رئيس الوزراء التركي بولنت أرينتش أحكام الإعدام على أعضاء في جماعة الأخوان في مصر بـ»المخزية»، وأعرب عن أمله في أن تتراجع المحكمة عن هذه الأحكام وحثّ الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي على الوقوف ضد هكذا قرارات. وأدانت وزارة الخارجية التركية حكم المحكمة المصرية، وقالت «إن هذه القرارات لا تتوافق مع المبادئ العالمية للقانون وخصوصاً المحاكمة العادلة وحق الحياة»، مضيفة أن المحكمة المصرية تنتهك الحقوق الأساسية والحريات وفقاً للإعلان العالمي لحقوق الإنسان. ودعت المجتمع الدولي للرد ضد قرارات المحكمة، مضيفة أن تركيا تدعم استقرار وأمن صديقتها مصر، معتبرة أن ذلك يصب في صالح تركيا والمنطقة برمّتها في هذه الفترة الصعبة. (عواصم - وكالات)

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا