• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

حظر أنشطة «6 أبريل» ومصادرة ممتلكاتها

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 29 أبريل 2014

قررت محكمة القاهرة للأمور المستعجلة أمس حظر أنشطة حركة «6 أبريل» المعارضة التي ساهمت في خلع نظام الرئيس الأسبق حسني مبارك في ثورة يناير 2011، ومصادرة ممتلكاتها في أنحاء مصر، وذلك إثر دعوى اتهمتها بأعمال تشوه صورة الدولة المصرية والتخابر مع قوى أجنبية. وجاء في منطوق الحكم «تحظر أنشطة حركة 6 أبريل بجمهورية مصر العربية وأي هيئة أو منظمة تنتمي إليهم أو تنبثق منهم أو منشأة بأموالهم».

وجاء في الحكم «أن حركة 6 أبريل تمثل خطراً حقيقياً محدقاً يتمثل في تهديد الأمن والسلم للمواطن المصري الذي يعيش على أرض هذا الوطن، وأن الحكم الصادر بحقها يعد تحصيناً للبلاد من هذا الخطر». كما أشار إلى استناد إصدار الحكم إلى ما جاء في صحيفة الدعوى من «أن أعضاء 6 أبريل يستقوون بدولة عظمى هي الولايات المتحدة الأميركية لقطع المعونة لجمهورية مصر العربية». وقالت مصادر قضائية «إن مقيم الدعوى أشرف سعيد اتهم أعضاء 6 أبريل بالتخابر مع جهات أجنبية، وإلحاق الضرر باقتصاد البلاد، والعمل على نشر الفوضى واقتحام مؤسسات أمنية»، وأضافت «إن مقيم الدعوى طالب بإلزام الرئيس عدلي منصور ورئيس الوزراء إبراهيم محلب ووزير الداخلية محمد إبراهيم ووزير الدفاع صدقي صبحي والنائب العام هشام بركات بوقف وحظر أنشطة 6 أبريل». بينما قال مصدر قضائي آخر «إن الحكم يقبل الاستئناف خلال 15 يوماً أمام دائرة أخرى في نفس المحكمة».

في المقابل، أعلنت حركة «6 أبريل» رفضها للحكم، وأنها ستواصل نشاطها السلمي، متهمة الحكومة بما وصفته بـ«تخريب الدولة». وقالت في صفحتها على «فيسبوك» «6 أبريل مش مجرد حركة.. 6 أبريل فكرة.. 6 أبريل هي جزء مهم من صوت الجيل دا وحلمه»، وأضافت باللغة العامية «مكملين وأنشطتنا ورأينا وصوتنا هنقوله زي ما احنا عاوزين..أنشطة الحركة هدفها الأساسي الاعتراض على كل نشاط بيعمله نظام الحكم وبتكون نتيجته تخريب الدولة». وقال المحامي محمد صبحي «لم نحضر الجلسة ولم يتم إعلام الحركة بها». (القاهرة - وكالات)

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا