• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

تفقد المبنى الجديد لـ «الأدلة الجنائية» ووجّه بتكثيف الدورات التدريبية للشباب

محمد بن راشد: شرطة دبي أثبتت كفاءتها ومهنيتها العالية في مكافحة الجريمة وحماية المجتمع

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 29 أبريل 2014

اعتبر صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، أن المبنى الجديد للإدارة العامة للأدلة الجنائية وعلم الجريمة في القيادة العامة لشرطة دبي من الإنجازات الحضارية لشرطة دبي التي أصبحت من القيادات الشرطية العالمية التي أثبتت كفاءتها ومهنيتها العالية في مكافحة الجريمة وحماية أمن أفراد المجتمع وممتلكاته وتوفير الأمان والاستقرار للوطن والحفاظ على حقوق الإنسان وضمان حريته وكرامته الإنسانية.

ووجه سموه بضرورة تكثيف الدورات التدريبية للشباب وتوفير جميع وسائل الدعم والتشجيع لهم للانخراط في هذه الدورات التي تنظمها الإدارة العامة للأدلة الجنائية وعلم الجريمة وسائر الإدارات التابعة للقيادة العامة لشرطة دبي.

جاء ذلك خلال تفقد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي بعد ظهر أمس المبنى الجديد للإدارة العامة للأدلة الجنائية وعلم الجريمة في القيادة العامة لشرطة دبي الذي يعد الأول من نوعه لجهة تقنياته وتخصصاته ومساحته على مستوى المنطقة والشرق الأوسط.

ولدى وصول سموه يرافقه سمو الشيخ مكتوم بن محمد بن راشد آل مكتوم نائب حاكم دبي، وخليفة سعيد سليمان مدير عام دائرة التشريفات والضيافة بدبي إلى موقع المبنى الصرح الجاري إنشاؤه على مساحة إجمالية تقدر بنحو 420 ألف قدم مربعة كان اللواء خميس مطر المزينة القائد العام لشرطة دبي، وعدد من مديري الإدارات في القيادة وموظفي الأدلة الجنائية وعلم الجريمة في استقبال صاحب السمو نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، حيث صافحهم سموه وهنأهم على هذا الإنجاز الحضاري الذي سيصبح معلماً حضارياً وتقنياً وعلميا بعد أن يبلغ البنيان تمامه في المستقبل القريب كأول مختبر يمتلك هذه التقنيات والكوادر الوطنية المؤهلة ويعطي هذه المساحة من الأرض في حرم القيادة العام لشرطة دبي.

وقد اطلع صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم خلال الشرح الذي قدمه اللواء خميس مطر المزينة، وعدد من مساعديه من الضباط الشباب أمام سموه على الخرائط والتصاميم والرسومات الهندسية للمبنى والتقسيمات الداخلية والخارجية والمعايير العالمية المتبعة في إنشاء مبنى هذه المؤسسة التعليمية الأمنية الوطنية الذي نال شهادة «الليد» الفضية من المجلس الأميركي للمباني الخضراء ما يعني أنه صديق للبيئة.

وحسب الشرح الذي استمع إليه سموه فإن المبنى الذي تصل تكلفته الإنشائية إلى ما يناهز 370 مليون درهم يضم ست إدارات هي التدريب والتطوير والشؤون الفنية والأدلة الجنائية التخصصية والأدلة الجنائية الإلكترونية وعلم الجريمة ويتألف من 27 قسما جديدا أهمها التقييم العلمي والمهمات الأمنية وأرشيف القضايا والرقابة الفنية وفحص الأسلحة والآلات والمستندات والهندسة الجنائية والميكانيكية والمحاسبة الجنائية والفيزياء النووية والمتفجرات ومقارنة البصمات والحاسب الآلي للبصمات والفحص الطبي وفحص الوفيات والفحوص الجنائية وتحليل الأدلة الصوتية والحاسب الآلي وعلم النفس والاجتماع الجنائي ورفع الآثار المادية وإعادة بناء مسرح الجريمة وفحوص الحوادث المرورية والتصوير الجنائي. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض