• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

قراءة في مباريات «يوروبا ليج»:

إشبيلية يعاني رغم الفوز.. ونابولي يطلق «عملية ناجحة»

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 18 أبريل 2015

أنور ابراهيم (القاهرة)

تناولت صحيفة «ليكيب» الفرنسية مباريات الذهاب في دور الثمانية لبطولة الدوري الأوروبي «يوروبا ليج» بالتعليق، فقالت: فجر نابولي الإيطالي المفاجأة وترك انطباعاً رائعاً عندما نجح في الفوز بأربعة أهداف مقابل هدف واحد على ملعب فلفسبورج الألماني الفريق الذي كان مرشحاً بقوة للوصول للمباراة النهائية لهذه البطولة، بينما عانى إشبيلية الإسباني حامل اللقب كثيراً على أرضه وهو يواجه فريق زينيت بطرسبرج الروسي، وحقق الفوز بصعوبة في آخر المباراة وتحديداً في الدقيقة 89، بعد أن كان مهزوما منذ الدقيقة 29 وحتى الدقيقة 73 التي سجل فيها هدف التعادل.. وفي الوقت نفسه سقط الفريقان الأوكرانيان دينامو كييف ودنيبروبتروفسك في فخ التعادل 1-1 وصفر-صفر، في مواجهة فيورنتينا الايطالي وأف سي بروج البلجيكي على التوالي.

وبدأت الصحيفة بمباراة فولفسبورج ونابولي، فقالت: قام الفريق الإيطالي بـ«عملية ناجحة بفوزه 4-1على فولفسبورج ثاني الدوري الألماني»، وهو فوز حمل بصمة اللاعبين هيجواين وماريك هامسيك، وهي الهزيمة الثانية لفولفسبورج على أرضه في الدوري الأوروبي بعد هزيمته من إيفرتون الإنجليزي صفر-2، رغم أنه لم يخسر على ملعبه مطلقاً في الدوري الألماني. واعترف مارك هامسيك لاعب نابولي، بأنه فوجئ بالنتيجة، وقال: قدمنا أداء رائعا، لكننا لم نتوقع تلك النتيجة.

وعن مباراة إشبيلية وزينيت بطرسبرج (2-1) قالت «ليكيب»: أضاف إشبيلية الفوز الثامن على أرضه في هذه البطولة وإذا كان الفريق الروسي نجح في بدء التسجيل في الدقيقة 29، فان لاعبي إشبيلية لم ييأسوا وشددوا هجماتهم إلى أن حققوا التعادل في الدقيقة 73، وكانت النهاية الجميلة بهدف الانقاذ الذي جاء قبل دقيقة واحدة من نهاية الوقت الأصلي للمباراة ليخرج حامل اللقب فائزاً.

وأكد أوناي إيميري، المدير الفني لإشبيلية أن نتيجة المباراة تعكس قوة المنافسة بين الفريقين، وقال، في مؤتمر صحفي عقب المباراة: ليست النتيجة الأفضل، ولكنها ليست الأسوأ. وأثنى على صاحب هدف الفوز دينيس سواريز، المعار من برشلونة.

وتعليقا على مباراة دينامو كييف وفيورنتينا، قالت: لم يخسر الفريق الأوكراني متصدر الدوري في بلاده على أرضه مطلقا في بطولة الدوري الأوروبي هذا الموسم، ولهذا تصور أنه سيستمر على هذا الحال ويفوز على «الفيولا» استكمالا لهذه القاعدة، وبالفعل تقدم في الدقيقة 36 في وقت لم يكن فيه هو الأفضل أداء، وسيطر لاعبو فيورنتينا على مجريات اللعب في الشوط الثاني وأضاعوا أكثر من فرصة هدف. وأضافت: العدالة اقتضت تعويضهم عما بذلوه من جهد فسجلوا هدف التعادل المستحق في الوقت بدل الضائع (الدقيقة 92)، ويكفي أنهم سددوا على المرمى 13مرة، ولم يحتسب لهم الحكم ضربة جزاء اثر عرقلة اللاعب خواكين في الدقيقة 13، بخلاف تسديدة بالرأس للاعب بورخا فاليرو في الدقيقة 77 ارتطمت بالعارضة. وأكد اللاعب السنغالي باباكار مهاجم فيورنتينا، وصاحب هدف التعادل القاتل في شباك دينامو كييف، أن فريقه يستهدف الفوز باللقب، وقال: كانت مباراة هامة خاصة وأننا خسرنا آخر لقاءين وقدم الفريق كل ما يملك وكان التعادل القاتل مستحقاً. أما المباراة الأخيرة بين أف سي بروج ودنيبروبتروفسك التي انتهت بالتعادل السلبي، فقد خالفت أغلب التوقعات حيث كان الكثيرون ينتظرون فوزبروج بعدد وافر من الأهداف بعد أن ارتفعت معنوياته بفوزه بكأس بلجيكا وتصدره الدوري وحسمه قبل نهايته بأسابيع، ولكن لاعبيه أضاعوا العديد من الأهداف. وأضافت الصحيفة: رغم هذا التعادل إلا أن الفريق البلجيكي يمكنه الفوز على ملعب دنيبروبتروفسك، خاصة أن هذا الفريق سبق له الخسارة مرتين على أرضه في هذه البطولة من إنترميلان الإيطالي وكاراباج الأرميني بهدف للاشيء في المباراتين.

وبعيدا عن المباريات الأربع، قالت «ليكيب» إن الأرجنتيني هيجوين لاعب نابولي هو أكثر اللاعبين قرباً من تحقيق لقب هداف البطولة حيث رفع رصيده إلى7 أهداف ولا يفصله عن الهدافين الثلاثة الأوائل سوى هدف واحد، وهؤلاء اللاعبون هم هرجوتا لاعب بروسيا مونشن جلادباخ ولوكاكو لاعب إيفرتون ولوسيانو فيتيو لاعب فياريال وفرقهم جميعا خرجت من البطولة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا