• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

28 ألف زائر في شهرها الأول

«جزيرة النور».. هنا ملتقى الترفيه العائلي في الشارقة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 27 يناير 2016

أزهار البياتي (الشارقة)

تتميز «جزيرة النور» بالشارقة بتصميم عصري استثنائي وفريد، إذ تجمع بين أروقتها مفردات الحداثة والعراقة في مكان واحد، لتلتقي من خلالها هندسة المباني الحديثة مع عناصر الثقافة والتراث الأصيل، وكأنها انعكاس لوجه الشارقة الجديد وهويتها المعاصرة، راسمة رؤية طموحة لهيئة الشارقة للاستثمار والتطوير«شروق»، واستراتيجيتها في وضع الإمارة على خريطة السياحة العالمية.

وخلال زمن قياسي منذ افتتاحها في ديسمبر الماضي، استطاعت «جزيرة النور» هذا المشروع الحضاري المتميّز أن تصبح واحدة من أهم الوجهات السياحية في إمارة الشارقة، الطامحة إلى تحقيق معدل يتجاوز حاجز إلى 10 ملايين سائح بحلول عام 2021.

وأكد محمد فاضل المزروعي مدير جزيرة النور التنوع الفريد في مرافق جزيرة النور وتركيزها على نمط الحياة الطبيعية والالتزام بالمعايير البيئية في المواد المستخدمة، مشيراً إلى أن الجزيرة تضم العديد من المرافق الحيوية التي تعتبر أحد أهم عناصر الجذب في الجزيرة، ولافتاً إلى احتوائها على بيت الفراشات وهو المكان الأكثر تميزاً في الجزيرة والذي يشهد إقبالاً كبيراً من قبل الزوار ووجود ثمانية مجسمات فنية مميزة مصممة من قبل فنانين عالميين بالإضافة إلى مجسم «أوفو» الفني الذي أثار بشكله البيضاوي الرائع إعجاب زوار الجزيرة والذي تتواجد نسخ منه في كبرى مدن العالم.

وقال المزروعي: «خلال شهرها الأول ومنذ فتح أبوابها مرحبة بالجمهور، تمكنت «جزيرة النور» من استقبال كم كبير من الزوار، وصل إلى أكثر من 28 ألف زائر، استمتعوا جميعا بطابعها الثقافي والفني والاجتماعي، حيث استقطبت الجزيرة بموقعها الخلاب ومناظرها الساحرة كافة محبي الطبيعة، والتصميم، والفنون».

وتهدف هذه الجزيرة المدهشة على مستوي المنطقة إلى تطوير كافة الوجهات السياحية والترفيهية في الشارقة، من أجل منح المواطنين والمقيمين والزوار فرصة مميزة للتعرف على معالمها الحضارية واستكشاف جوانب من طابعها الثقافي والتراثي، لتستريح على مساحة مفتوحة تصل إلى 45.470 متر مربع، حيث تحتضن مجموعة بديعة من المجسمات الفنية العالمية.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا