• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

المؤتمر انطلق تحت رعاية هزاع بن زايد

«البيانات الحكومية»: إتاحة المعلومات ضرورة لتفهم احتياجات المجتمع وتلبية متطلبات التنافسية العالمية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 29 أبريل 2014

بدرية الكسار (أبوظبي)

يناقش «منتدى البيانات الحكومية المفتوحة 2014»، الذي انطلقت أعماله أمس، تحت رعاية سمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان مستشار الأمن الوطني رئيس مجلس إدارة هيئة الإمارات للهوية، ويستمر على مدى يومي في فندق ريتز كارلتون أبوظبي أهمية البيانات المفتوحة في تعزيز نهج الشفافية والحوكمة، ودعم تحقيق التوازن بين عملية إتاحة البيانات، والمحافظة على خصوصيتها في الوقت عينه. وجهود الدولة في دعم وإطلاق المبادرات المرتبطة بالبيانات المفتوحة التي تدار من خلال برامج وأنظمة «الحكومة الذكية»، فضلاً عن تأثير التقنيات الحديثة في مجال البيانات المفتوحة على أداء الجهات الحكومية ومساهمتها في تحديد الطرق والاستراتيجيات المبتكرة التي تمكّن الحكومات من الاستفادة، ويشارك في المنتدى أكثر من 30 متحدثاً من نحو 15 دولة، من بينها الولايات المتحدة الأميركية وبريطانيا وفرنسا وبلجيكا، وكوريا الجنوبية، وإيرلندا والمملكة العربية السعودية، والبحرين، وعمان، والكويت والإمارات.

وينعقد «منتدى البيانات الحكومية المفتوحة 2014» الأول على مستوى منطقة الشرق الأوسط الذي تنظمه هيئة الإمارات للهوية، بالتعاون مع برنامج الأمم المتحدة للإدارة العامة وبرنامج الأمم المتحدة لإدارة الشؤون الاقتصادية والاجتماعية. ويهدف إلى الوعي المؤسسي والمعرفي في الجوانب المتعلقة بالإحصائيات والتقارير والدراسات ذات الصلة بالبيانات المفتوحة، إلى جانب تحفيز المؤسسات على تبني سياسة البيانات الحكومية المفتوحة، وتقديم أفضل الخدمات للمتعاملين وتحقيق التميز في أدائها، وذلك من خلال استعراض تجارب عدد من الدول الرائدة في مجال البيانات الحكومية المفتوحة، فضلاً عن إبراز الجهود التي تبذلها هيئة الإمارات للهوية، خصوصاً والمؤسسات والجهات الحكومية في الدولة عموماً، إلى جانب استعراض تجارب العديد من الجهات الحكومية من دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية.

وقد أكد الدكتور المهندس علي محمد الخوري مدير عام هيئة الإمارات للهوية، حرص القيادة الرشيدة للدولة على تطوير مفاهيم البيانات المفتوحة والاستفادة منها، في دعم عملية التخطيط وصناعة القرار الاستراتيجي واستشراف المستقبل، في سبيل تحقيق السعادة للمجتمع.

وقال الخوري في افتتاح المنتدى، إن دولة الإمارات آمنت بشكل عميق بأهمية مشاركة البيانات والمعلومات والتعرف على أفضل الممارسات العالمية المطبقة في مجال الاستفادة من البيانات المفتوحة لتحقيق رضا مواطنيها، ضمن فلسفة تعتمد على تفهم احتياجات المجتمع وتلبية متطلبات التنافسية العالمية.

وقال الخوري، إنّ الإمارات نفّذت العديد من المبادرات المعلوماتية والخدمية في مجالات المعرفة والنشر والتعريف بالحقائق والإحصاءات والبيانات، بهدف الارتقاء بالأداء الحكومي وبالخدمات التي تقدمها مؤسسات القطاعين العام والخاص للمواطنين والمقيمين، وهو ما أهلها لتبوّء المركز الأول على مستوى منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا على مؤشر الشفافية الدولية لعام 2013، والمرتبة الـ26 على مستوى العالم. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض