• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م
  12:01     مصادر أمنية: مسلحون يقتلون جنديين شمال لبنان     

قاد البنفسج إلى بر الأمان

زلاتكو: قهرنا المنافسين.. والإصابات بإرادة الأبطال

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 18 أبريل 2015

واجه العين ظروفاً قاسية وصعبة في طريقه نحو اللقب، حيث عاني غياب الاستقرار الفني في بداية الموسم مع المدربين الأوروجوياني خورخي فوساتي الذي تعاقد معه في منتصف يوليو 2013، خلفاً للروماني أولاريو كوزمين، واستغنى عنه في منتصف سبتمبر من العام نفسه، والإسباني كيكي فلوريس الذي جاء بديلاً لفوساتي ولاقى المصير نفسه، الأمر الذي تسبب في ظهور الفريق بمستوى فني متواضع، ما أبعده عن المنافسة بصفة نهائية، وحرمه من الدفاع عن لقب الدوري الذي حصده لموسمين متتاليين في 2011 - 2012 و2012 - 2013.

صلاح سليمان (العين)

وتعرض الفريق في الموسم السابق لخسائر عدة، ما فرض على مجلس إدارة شركة نادي العين لكرة القدم برئاسة الشيخ عبدالله بن محمد بن خالد آل نهيان التفكير في الاستغناء عن المدرب الإسباني كيكي سانشيز فلوريس، والتعاقد مع الكرواتي زلاتكو داليتش الذي تولى المهمة رسمياً في 8 مارس 2014 ليقود السفينة العيناوية إلى بر الأمان بثقة كبيرة وحقق النجاح المنشود.

وبذل زلاتكو جهداً مضاعفاً ورفع من مستوى أداء الفريق، على الرغم من قصر الفترة التي كانت متبقية من الدوري لينهي العين بطولة الدوري، في المركز السادس برصيد 43 نقطة محققاً الفوز في 12 مباراة، والتعادل في سبع مباريات، وتعرضه لسبع خسائر، ولكن «البنفسج» لم يخرج من الموسم خالي الوفاض، بل استطاع مع المدرب زلاتكو أن يستعيد توازنه ويعود إلى وضعه الطبيعي، ويقدم مستواه الفني المعروف ليقف على منصة التتويج بعد فوزه بكأس صاحب السمو رئيس الدولة، ليس هذا فحسب بل قاد زلاتكو الفريق إلى الدور نصف النهائي من بطولة الأندية الآسيوية في نسختها الماضية، وكان قاب قوسين أو أدنى من بلوغ المباراة النهائية، لولا خسارته الغريبة وغير المتوقعة من الهلال السعودي بالعاصمة الرياض بثلاثة أهداف، ولم يشفع له تخطيه لزعيم الكرة السعودية في لقاء الإياب بهدفين مقابل هدف على ستاد هزاع بن زايد.

وقبل انطلاقة الموسم الحالي، وضع الجهاز الفني بقيادة زلاتكو بالتنسيق مع مجلس الإدارة واللجنة الفنية استراتيجية واضحة المعالم وحدد من البداية الأهداف والطموحات التي يسعى لبلوغها بنهاية الموسم، وعلى رأسها التأهل إلى المرحلة الثانية من أبطال آسيا، وحصد بطولة دوري الخليج العربي.

وبعد أن أقام معسكراً خارجياً ناجحاً بكل المقاييس، بدأ العين هذا الموسم بثقة كبيرة واستطاع أن يحقق نجاحاً كبيراً ومشهوداً، توجه بفوزه ببطولة دوري الخليج العربي في نسختها السابعة وهو الإنجاز الأول له في الموسم، بعد أن فقد كأس سوبر الخليج العربي، بالخسارة أمام غريمه الأهلي، ليبقى الفريق الأكثر حصداً للدوري بعد أن رفع حصيلته إلى 12 بطولة. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا