• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

بروفايل

أنسيني.. استغلال الأحوال

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 13 أغسطس 2016

مراد المصري (دبي)

شهد موسم الانتقالات الأخير تحطيم أرقام قياسية عالمية وإيطالية، وظهور أموال ضخمة على الساحة كان المستفيد منها بالنهاية نابولي الإيطالي، حيث ظهر على السطح الإيطالي لورينزو أنسيني الذي طالب بتجديد العقد ومطالبات بزيادة الراتب، وإعلان حالة من التمرد على الفريق، وذلك بأطماع للحصول على جزء من الكعكة، واستغلال الأحوال لتحسين أحواله داخل الملعب وخارجه.

ودخلت مفاوضات تجديد عقد اللاعب مع النادي العديد من المراحل دون أن يكتب لها نهاية سعيد بعد، ويصر أنسيني على التمسك بورقة تحسين الأوضاع أو البحث عن نادٍ آخر، وذلك مع وصول عدة عروض للحصول على خدمات اللاعب المتميز بصناعة الألعاب وصاحب التسديدات الصاروخية من خارج منطقة الجزاء.

ومع بلوغ اللاعب عامه الـ25، فإن أنسيني أمام مفترق طرق بين أن يبقى أحد أبطال نابولي، ويواصل مسيرته في «الجنوب»، بحثاً عن المزيد من التألق وحصد الألقاب، أو تغيير مسيرته كلياً التي ارتبطت دائماً بنابولي.

وولد أنسيني في مدينة نابولي عام 1991، وكان من الطبيعي أن يجد نفسه في صفوف فريق الناشئين، حيث لم يقف طوله البالغ 163 سم عائقاً أمام أحلام فتى تعلق بقدوته ورمز المدينة دييجو مارادونا، ليحاول تقليده بالمهارات وتطوير أدائه عاماً بعد عام، حتى وصل الفريق الأول في نابولي عام 2010، لكن النادي وقتها قرر الانتظار عليه، وقام بإعارته إلى فوجيا موسماً واحداً، حيث لعب 33 مباراة وسجل 19 هدفاً، ثم أعاره إلى بيسكارا، حيث عاد للتألق بعدما سجل 18 هدفاً في 37، ليؤكد أنه جاهز لتحدي نابولي. ولم يخيِّب اللاعب الآمال منذ لعبه أول مباراة مع الفريق الأول عام 2012، ونجح بحجز مكانه في التشكيلة الأساسية، ويشكل عنصراً مهماً إلى جانب بقية الرفاق.

على الصعيد الدولي، خاض 12 مباراة فقط منذ عام 2012، لكنه يدرك أن الطريق ما زال أمامه من أجل الوجود مع «الآزوري» في مونديال 2018.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا