• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

أوباما يعزي أسر الضحايا ويعد بتقديم مساعدات فيدرالية لإعادة الإعمار

18 قتيلاً بأعاصير تضرب جنوب الولايات المتحدة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 29 أبريل 2014

لقي 18 شخصاً مصرعهم في أعاصير ضربت جنوب-وسط الولايات المتحدة، وكانت من القوة بحيث قلبت السيارات ودمرت المنازل واقتلعت الأشجار، حسبما أعلن مسؤولو الطوارئ أمس.

وبحثت فرق الإغاثة المحلية بين الركام في المدن الأكثر تضرراً أمس، بينما حذرت الأرصاد الجوية من هبوب أعاصير أخرى اليوم. وأوضحت هيئة إدارة الطوارئ في آركانسو أن 15 شخصاً قتلوا عندما ضربت الأعاصير الولاية أمس الأول، فيما أعلن مسؤول بإدارة الطوارئ في ولاية أوكلاهوما سقوط قتيلين، وأشارت وسائل إعلام محلية لسقوط قتيل في ولاية أيوا.

وقدم الرئيس الأميركي باراك أوباما، الذي يختتم جولة آسيوية في الفليبين، تعازيه من مانيلا ووعد بتقديم مساعدات من الحكومة الفيدرالية. وقال أوباما «أود أن يعلم الجميع أن بلادكم ستكون إلى جانبكم لتقديم المساعدة وإعادة الإعمار مهما تطلب الأمر». وقال جيمس فايرستون رئيس بلدية فيلونيا في ولاية آركاسنو لشبكة «سي إن إن» «إنها فوضى في الوقت الحالي». وأضاف أن وسط البلدة «يبدو وكأنه دمر بالكامل، لم يبق سوى بعض المباني لا تزال صامدة جزئياً». وأضاف أن شرطيين وإطفائيين من المدن المجاورة إضافة لعناصر من الحرس الوطني في طريقهم إلى البلدة لتقديم المساعدة. وأظهرت الصور التي عرضتها قناة «تي إتش في 11» في آركاسنو سيارات منقلبة ومنازل اقتلع نصفها وبيوت باتت أكواماً من الركام. وضربت الأعاصير المنطقة الأحد وليل الاثنين وتشير مصلحة الأرصاد الجوية إلى أنها قد تستمر اليوم أيضاً. وأدت الأعاصير أيضاً إلى خراب في مناطق كبرى ببلدية مايفلاور شمال غرب ليتل روك عاصمة آركانسو. وقال مسؤولون إن جزءاً من طريق سريع يربط بين الشرق والغرب أغلق بسبب الركام والسيارات المنقلبة في منطقة مايفلاور. وقالت شركتا كهرباء محليتان «إنترجي وفيرست إلكتريك كووبراتيف» إن أكثر من 15 ألف شخص محرومون من الكهرباء. وقال فايرستون لاحقاً لشبكة «سي إن إن» إن صفارات الإنذار أطلقت لنحو 45 دقيقة قبل أن تضرب الأعاصير، ودعا السكان للنزول إلى الملاجئ وإنقاذ الأرواح. وقد شهدت فيلونيا هذا الأمر سابقاً حيث ضربها إعصار سلك المسار نفسه تقريباً قبل ثلاث سنوات حسبما قال فايرستون.

وقال حاكم آركانسو مايك بيب على تويتر «كانت ليلة صعبة للعديد من العائلات والبلدات، لكن سكان آركانسو يسارعون على الدوام لمساعدة الآخرين على مواجهة الوضع». ولن تعرف الخسائر الفعلية وحصيلتها البشرية إلا فجر اليوم. وفي ولاية أيوا تزعزعت أسس منازل عدة، وأدى الإعصار أيضاً إلى أمطار غزيرة واقتلاع أشجار وسقف مركز طبي في بلدة أوسكالوسا. وفي أوكلاهوما ضرب إعصار قوي بلدة كوابو. وقالت كيلي كاين من هيئة إدارة الطوارئ في أوكلاهوما «لقد تضررت منازل ومباني عديدة، وبعضها دمر». ونقلت عن بعض مسؤولي الطوارئ قولهم إن محطة إطفاء دمرت كما سجلت أضراراً شمال البلدة. ودمرت عشرات المنازل أيضاً في كانساس المجاورة رغم أن مسؤولي الولاية لم يعلنوا عن أية إصابات. وحذرت مصلحة الأرصاد الجوية الوطنية من عواصف قوية في وسط وجنوب أميركا في الأيام المقبلة. (واشنطن - أ ف ب)

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا