• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

«مايكروسوفت» تصدر اليوم تحديثاً مهماً لنظام «ويندوز إكس بي»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 14 يناير 2014

تعتزم شركة «مايكروسوفت» اليوم إصدار تحديث لنظام التشغيل التابع لها «ويندوز إكس بي»، الهدف منه سد إحدى الثغرات الأمنية القادرة على تمكين المخترقين من التحكم بحاسب الضحية بالكامل، فبحسب تقرير أمني صادر عن شركة «سيمانتك» (Symantec)، تُصنف الثغرة التي تستهدف الشركة الأميركية ترقيعها بأنها مهمة جداً من حيث شدتها، حيث إنها قادرة على تمكين المخترقين من تنفيذ تعليمات برمجية عشوائية بامتيازات عالية تصل حتى إلى مستوى النواة. يُذكر أن الثغرة الأمنية المكتشفة تمتاز، وفقاً لـ «مايكروسوفت»، بقدرتها على إحداث نفس الضرر على نظام التشغيل الخاص بالخوادم «ويندوز سيرفر 2003»، والتي سيتم ترقيعها خلال شهر يناير الجاري.

ولفت «روس إرنست»، مدير إدارة المنتجات لدى شركة «لومينشين» (Lumension) الأمنية، إلى أن الثغرة تصُنف على أنها مهمة لعدة أسباب، بما فيها عزم شركة «مايكروسوفت» على إنهاء دعم نظام التشغيل «ويندوز إكس بي»، الذي تم إطلاقه قبل 12 عاماً، في شهر أبريل القادم.

ونصح إرنست من لايزال يستخدم نظام التشغيل «ويندوز إكس بي» بالحصول على الترقيع المرتقب إطلاقه الثلاثاء، ثم العمل على ترحيل بياناتهم والترقية إلى الإصدارات الأحدث من نظام «ويندوز».

وحذر طومي تشين، مهندس الدعم التقني لدى شركة «كور سيكيورتي» (Core ecurity)، من أن «النشرة الأولى» تؤثر على جميع النسخ المدعومة من برنامج تحرير النصوص «مايكروسوفت وورد» «Microsoft Word» وبرنامج شيربوينت سيرفر (SharePoint Server )، حيث إن النشرة الأولى هي الباب الرئيسي الذي يحتاج المستخدم لترقيعه، وأوصى تشين المستخدمين بترقيع هذه النشرة بأسرع وقت ممكن.

من جهة أخرى، كانت قد أعلنت شركة «مايكروسوفت» بداية ديسمبر الماضي، عن تعطيلها لشبكة «زيرو أكسس» (ZeroAccess)، والتي تُعد واحدةً من كبريات شبكات البوتنت (Botnets ) حول العالم، وذلك بالتعاون مع الحكومة الأميركية. وتضم شبكة «زيرو أكسس» أكثر من مليوني حاسب مُتضرر، وتعمل على أساس إعادة توجيه المُستخدم أثناء بحثه على شبكة الإنترنت إلى مواقع خطرة، بُغية سرقة بياناته، وذلك حسب ما جاء على موقع الشركة الرسمي.

نيويورك - Symantec, Aitnews

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا