• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

البدور يوقع الجزء الأول ويعد بأجزاء للتفعيلة والحر والشاعرات

«بيت الشعر» بدبي يحتفي بإطلاق «موسوعة شعراء الإمارات»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 29 أبريل 2014

محمد وردي (دبي)

احتفى «بيت الشعر» بدبي، بالتعاون مع «مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم»، و«هيئة دبي للثقافة والفنون»، بإطلاق الجزء الأول من «موسوعة شعراء الإمارات»، من تأليف الباحث بلال البدور رئيس «جمعية حماية اللغة العربية»، نائب رئيس مجلس إدارة «ندوة الثقافة والعلوم»، مساء أمس الأول بمقر البيت في حي الشندغة التراثي.

يتألف الكتاب من حوالى تسعمائة صفحة من القطع الكبير. ويتضمن قصائد (101) مائة وشاعر، من شعراء القصيدة العمودية في الإمارات، ينتمون إلى مختلف الأجيال والتيارات الشعرية.

وقال البدور إن علاقته بالحركة الشعرية المحلية، تعود إلى ما بعد التخرج في كلية اللغة العربية بجامعة الأزهر في منتصف السبعينيات، حينما فكر بضرورة البدء في توثيق الحركة الأدبية بالإمارات. فلم ينقطع عن متابعة الإنتاج الشعري، سواء من خلال الدواوين التي تصدر مطبوعة أو من خلال ما يُنشر في الصحف والمجلات بالداخل والخارج، «أو ما ناولني إياه بعض الأصدقاء المقربين». ويؤكد أنه تكونت لديه مادة هذا الكتاب الذي حاول أن يصدره في فترات متعددة، «لكن ترددي في التبويب والفهرسة أجَّل صدوره»، لافتاً إلى أن عملية التبويب أو الفهرسة لم تعتمد على الأهمية الشعرية أو على عدد الإصدارات لكل منهم، ولا على المراحل الزمنية، أو التيارات الشعرية، وإنما حسم الترتيب وفقاً للأبجدية بسبب المستجدات التي تطرأ على المشروع «بالموت أو البروز الأدبي»، ما جعله يعتمد على عامل مشترك بين الشعراء، هو «القصيدة العمودية»، على أن يعمل على إصدار مجموعات أخرى، واحدة لشعر التفعيلة، وأخرى للشعر الحر، وثالثة للشاعرات يضم النساء اللواتي قرضن الشعر بأنواعه.

من جهته، أثنى جمال بن حويرب العضو المنتدب لـ«مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم» على جهد البدور، معتبراً أنه عمل توثيقي فذ.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا