• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

«الخارجية» تضيف مدينة جديدة لقائمة جدول التحذيرات

بعثة الدولة بجنيف توصي بالالتزام بقانون حظر النقاب في سويسرا تجنباً للغرامة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 12 أغسطس 2016

جمعة النعيمي (أبوظبي)

أكدت عالية هلال الشحي، سكرتير أول ببعثة الدولة في جنيف، أنه لم تسجل حتى الآن أي حالة مخالفة لأي مواطنة إماراتية لارتداء النقاب أو البرقع في سويسرا في إقليم تيتشينو الناطق بالإيطالية، مشيرة إلى أن بعثة الدولة في جنيف أوصت مواطنات دولة الإمارات اللاتي يزرن هذا الإقليم السويسري، والذي يشمله هذا القانون بالالتزام بقانون حظر النقاب أو البرقع تجنباً لأي غرامة مالية.

ولفتت الشحي إلى أن كانتون «إقليم» تيتشينو يعتبر أول إقليم سويسري يُحظَر فيه ارتداء البُرقع أو النقاب في الأماكن العامة، إثر موافقة أغلبية الناخبين منذ عام 2013، على مبادرة تفرض حظراً شاملاً على إخفاء الوجه في الأماكن العامة. وقد دخل هذا القانون حيّز النفاذ في هذه المقاطعة السويسرية الناطقة بالإيطالية بتاريخ 1 يوليو 2016.

وأشارت إلى أن السائحات المعنيات أصبحن يتأقلمن مع هذا النظام الجديد، حيث إنه لم تصدر أنباء عن فَرْض غرامة لمخالفة هذا القرار إلّا في حالتين فقط، كانت إحداهما قد أُثيرَت بشكل متعمد. إحدى هذه الحالات وقعت مؤخراً في بلدية كياسو، حيث فُرِضَت غرامة مالية قدرها 100 فرنك على سيدة كانت على مقربة من المعبر الحدودي. أما الحالة الثانية فكانت في بلدية لوكارنو، حيث تم تغريم السويسرية نورا إيلّي، التي اعتنقت الإسلام في عام 2002، في اليوم الأول لبدء سريان العمل بالقانون. وكانت إيلّي «وهي زوجة السويسري قاسم إيلّي» وكلاهما عضوان فاعلان فيما يُعرف بـ«مجلس الشورى الإسلامي في سويسرا المثير للجدل» قد سافرت إلى كانتون تيتشينو خصيصاً للاحتجاج على هذا القانون. كما لفتت إلى أنه تم إطلاع السائحين المعنيين على هذا القانون، تم طبع منشور إعلامي باللغتين العربية والإنجليزية، يشرح الأساس الدستوري والتشريعي الذي استند إليه قانون حظر النقاب. كما أدرَج المنشور الغرامات المالية المُحتملة، والتي تتراوح قيمتها من 100 وحتى 1000 فرنك سويسري، والتي قد تصل في حالة التكرار إلى 10.000 فرنك.

تحذير

وأضافت وزارة الخارجية والتعاون الدولي عبر موقعها الإلكتروني مؤخراً، مدينة قراباغ الجبلية في أرمينيا جديدة لقائمة جدول التحذيرات والتنويهات، ليصل دول المنع من السفر إلى 12 دولة، وحذرت المواطنين من السفر إلى الدول المدرجة والمعلن عنها ضمن قائمة جدول التحذيرات والتنويهات، حفاظاً على أمنهم وسلامتهم، وتجنباً للتعرض إلى أي خطر متوقع حدوثه في تلك الدول وللوقاية من أي مكروه يمكن أن يصيب مواطني الدولة، وجددت دعوتها للمواطنين الموجودين حالياً خارج الدولة إلى التسجيل في خدمة (تواجدي)، لضمان التواصل معهم ومعرفة أماكن تمركزهم ووجودهم، وتوفير كل ما يحتاجونه من دعم والاتصال بهم لمعرفة المستجدات الحاصلة معهم وتقديم كل ما يمكن لهم.

وأكدت الوزارة ضرورة التقيد بالقوانين والتعليمات والإرشادات الصادرة عن سفاراتها وقنصلياتها الموزعة حول العالم، لضمان سفر مواطنيها بأمان، وحذّرت المواطنين من السفر إلى منطقة قراباغ الجبلية، نظراً للأوضاع السياسية القائمة، وتبعتها لبنان بسبب عدم استقرار الأوضاع الأمنية، وجاءت في المرتبة الثالثة الجمهورية اليمنية، بسبب عدم استقرار الأوضاع الأمنية، وجاءت في المرتبة الرابعة جمهورية جنوب السودان، والسبب في ذلك يرجع لتردي الأوضاع الأمنية، وجاءت بعد ذلك جمهورية أفغانستان الإسلامية، إذ حذّرت الوزارة المواطنين من سوء أوضاعها الأمنية، وتلتها جمهورية الصومال، وذلك لعدم استقرار الأوضاع الأمنية، جاء تنبيهها السابع للمواطنين من زيارة أوكرانيا، وحذرت منها لعدم استقرار الأوضاع الأمنية، وفي المرتبة الثامنة، جاءت جمهورية باكستان الإسلامية لعدم استقرار الأوضاع الأمنية المضطربة في مدينة كراتشي.

وحذرت الوزارة المواطنين من السفر إلى الجمهورية العربية السورية، بسبب عدم استقرار الأوضاع الأمنية، وفي المرتبة العاشرة، جاءت الجمهورية النيجيرية الاتحادية شمال نيجيريا، وتم التحذير منها بسبب عدم استقرار الأوضاع الأمنية، وفي المرتبة الحادية عشرة، جاءت جمهورية العراق، بسبب عدم استقرار الأوضاع الأمنية، وأخيراً في المرتبة الثانية عشرة جاءت ليبيا، وحذرت ونبهت الوزارة المواطنين من زيارتها بسبب عدم استقرار الأوضاع الأمنية.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض