• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

الكويت.. صراع التأهل إلى نصف نهائي كأس الأمير اليوم

القادسية يواجه الفحيحيل بمعنويات درع الدوري

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 29 أبريل 2014

يبدو القادسية حامل اللقب والكويت والعربي على مشارف التأهل إلى الدور نصف النهائي من مسابقة كأس أمير الكويت في كرة القدم اليوم، فيما يبدو الجهراء على شفير الخروج من البطولة خالي الوفاض. وأسفرت جولة الذهاب من الدور ربع النهائي عن فوز القادسية على الفحيحيل 3-1، الكويت على السالمية 1- صفر، العربي على الصليبخات 1-صفر، والنصر على الجهراء 2- صفر.

في المباراة الأولى، لن يجد القادسية أي صعوبة في بلوغ دور الأربعة ليس فقط لفوزه ذهابا على الفحيحيل 3-1، بل لأنه يدخل اللقاء بمعنويات مرتفعة للغاية بعد تتويجه السبت الماضي بلقب بطل الدوري للمرة السادسة عشرة معادلا الرقم القياسي للعربي، وذلك إثر فوزه على النصر 1- صفر، فضلاً عن الفوارق الفنية الكبيرة بينه وبين خصمه الذي أنهى الدوري في المركز الرابع عشر والأخير بيد أنه حقق تعادلا مشجعا مع الكويت الوصيف صفر- صفر في الجولة الختامية.

من ناحية أخري فإن القادسية يتقاسم مع العربي الرقم القياسي في عدد مرات الفوز بلقب كأس الأمير (15 مرة لكل منهما)، علما أن الأول صعد إلى أعلى نقطة من منصة التتويج في الموسمين الماضيين، وكان مدربه محمد إبراهيم أعلن بأنه سيترك الفريق بنهاية الموسم الراهن لأسباب صحية بعد أن حصد الفريق حتى الساعة كأس السوبر المحلية والدوري العام (الرديف) وكأس ولي العهد والدوري.

من جانبه، أحرز الفحيحيل اللقب في 1986 ونجح في تجاوز اليرموك 2- صفر ضمن المرحلة التمهيدية الثالثة من تصفيات كأس الأمير قبل ولوج ربع النهائي. أما القادسية فقد أعفي من المراحل التمهيدية الثلاث الأولى بموجب نظام البطولة وهو قام بخطواته الأولى في المسابقة ابتداء من ربع النهائي.

وفي المباراة الثانية، يسعى الكويت إلى تجاوز عقبة السالمية بعد أن فاز عليه ذهاباً 1- صفر. يدرك الكويت أن كأس الأمير تمثل خشبة الخلاص المتبقية له محلياً لإنقاذ موسمه بعد فشله في الاحتفاظ بلقبه بطلاً للدوري الذي أنهاه وصيفا، لذا سيحاول بذل المستطاع للإطاحة بالسالمية والمضي قدماً، بيد أن مهمته تبدو صعبة بعض الشيء بعد أن قرر مجلس إدارته الاستغناء عن المدرب الروماني يوين مارين والاستعانة بعبدالعزيز حمادة. يذكر أن الكويت، توج بكأس الأمير في 9 مناسبات آخرها 2009. أما السالمية، حامل اللقب مرتين في 1993 و2002، فهو قادم من خسارة كبيرة ومفاجئة أمام التضامن 1-4 ضمن الدوري الذي أنهاه في المركز السادس.

وفي المباراة الثالثة، يخشى العربي من مفاجآت الصليبخات على الرغم من تقدمه عليه 1-صفر ذهابا. الصليبخات قادم من تعادل مع اليرموك 2-2 في الدوري حيث أنهى حملته في المركز الحادي عشر، فيما شغل العربي المركز الخامس وهو قادم من انتصار على مضيفه الساحل 3-1. أعفي الفريقان من المراحل التمهيدية الثلاث وهما دخلا البطولة ابتداء من ربع النهائي. وفي المباراة الرابعة والأخيرة، يسعى الجهراء إلى تعويض خسارته ذهاباً أمام النصر صفر- 2. قدم الجهراء أداء مقنعا وحقق نتائج باهرة منهياً الدوري في المركز الثالث (55 نقطة) بيد أنه سقط بمفاجأة ذهابا أمام النصر الذي أنهى الدوري ثامنا (33 نقطة). وأعفي الفريقان من المراحل التمهيدية الثلاث وهما دخلا البطولة ابتداء من ربع النهائي.

(الكويت - أ ف ب)

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا