• الثلاثاء 04 جمادى الآخرة 1439هـ - 20 فبراير 2018م

أهداف عملية "سوزانا"

سوريا وخطأ التشخيص.. غداً في "وجهات نظر"

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 10 يناير 2013

أبوظبي - (الاتحاد)

سوريا وخطأ التشخيص

في هذا المقال يوضح الدكتور رياض نعسان آغا أن المبادرة الواردة في خطاب الأسد الأخير لم تتلق من القبول ما يتفح أفقاً لإنهاء الأزمة السورية، ذلك أن الخطب لم يشر إلى مسألة تنحي الرئيس وهي مفتاح الحل، لذلك لم يقبل به حتى المعارضين (شبه الموالين) الذين طرحت عليهم، وبالطبع لم يكن المعارضون المتمسكون برفض الحوار مع النظام مدعوين للمبادرة أصلا، إذ أعلن الخطاب أنها لا تتجه إليهم وقد سماهم "عبيد الخارج". كذلك لم يكن الثوار معنيين بالمبادرة، إذ وصفهم صاحبها بأنهم عصابات إرهابية. ومن أسباب الرفض أيضاً، يقول الكاتب، تجاهل المبادرة وجود ثورة شعبية عارمة في سوريا، رغم أن الرئيس نفسه كان قد شدد على مشروعية ما تطرحه من مطالب لدى بداية انلاعها.

أهداف عملية "سوزانا"

في هذا المقال يعلق الدكتور إبراهيم البحراوي على دعوة القيادي الإخواني المصري "العريان" ليهود إسرائيل من أصول مصرية بالعودة والحصول على ممتلكاتهم، مدللا ببعض الحقائق التاريخية على أن معظم اليهود المصريين قد غادروا البلاد وحملوا ممتلكاتهم بعد أن باعوا الأصول، وأن دوافعهم للرحيل كانت متعلقة بظهور دولة إسرائيل عام 1948. كما يذكر أن أحد أهداف عملية "سوزانا" الإسرائيلية، كان إثارة العداء المصري ضد اليهود وإخافتهم وبالتالي دفعهم للرحيل إلى إسرائيل، وهي عملية تخريبية نفذتها المخابرات الحربية الإسرائيلية داخل مصر في يوليو 1954 بواسطة تسعة من اليهود المصريين. وقد حكم على معظم أعضاء الشبكة التخريبية بالسجن في مصر، غير أن حرب 1967 أدت إلى الإفراج عنهم في إطار تبادل الأسرى ووصلوا إلى إسرائيل حيث يعيشون الآن.

متاعب في شرق آسيا ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا