• السبت 29 صفر 1439هـ - 18 نوفمبر 2017م
  03:22     ماكرون يستقبل الحريري في الاليزيه    

ينتج أدوية لعلاج السكري وأمراض الكُلى والسرطان

نهيان بن مبارك يُدشن أول مصنع للتقنيات الحيوية في الشرق الأوسط بأبوظبي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 20 نوفمبر 2009

السيد سلامة

دشن معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير التعليم العالي والبحث العلمي أمس، أول مصنع من نوعه على مستوى الشرق الأوسط لإنتاج التقنيات الحيوية بأبوظبي، بكلفة تصل إلى 550 مليون درهم (150 مليون دولار).

وسيتم إنشاء المصنع بالشراكة بين مجموعة من رجال الأعمال المواطنين وإحدى المؤسسات الكورية الجنوبية المتخصصة.

ومن المقرر أن ينتج المصنع الجديد المواد الأولية المستخدمة في إنتاج أدوية الأنسولين، وكذلك أدوية علاج عدد من الأمراض المزمنة مثل “أمراض الكلى، والسرطان، والكبد، والقلب” وغيرها من الأمراض الشائعة في المنطقة.

ويخصص المصنع 80% من إنتاجه للتصدير إلى مختلف دول العالم، و20% للاستهلاك المحلي والخليجي. ويحمل المشروع الجديد اسم “مصنع الإمارات للتقنيات الحيوية”.

وأكد معاليه أن الرؤية الحكيمة للقيادة الرشيدة وقيادة الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة للتنمية الوطنية في إمارة أبوظبي والدولة جعلت من أبوظبي “واحة تستقطب رؤوس الأموال والمستثمرين من مختلف أنحاء العالم”، وذلك نظراً لما تتمتع به العاصمة من إمكانيات مالية واستقرار أمني.

وأكد أن ذلك جعل من أبوظبي مركزاً للمال والأعمال والصناعة والتعليم ليس على مستوى دول الخليج فحسب، وإنما على مستوى الشرق الأوسط.

ووقع معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان اتفاقية تدشين هذا المصنع مع ممثلي شركة “جي إل فارما” الكورية الجنوبية بحضور البروفيسور دانج رئيس الشركة والوفد المرافق له، والدكتور رفعت السيد العضو المنتدب للمصنع.

وحضر التوقيع الشيخ محمد بن نهيان بن مبارك آل نهيان، والدكتور سليمان الجاسم مدير جامعة زايد، والدكتور طيب كمالي مدير كليات التقنية العليا، وعدد من رجال الأعمال المواطنين.

وأكد معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان أن النهضة الحضارية التي تشهدها الدولة برعاية صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله وأخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي والفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة هيأت لأبوظبي مكانة اقتصادية مرموقة عالمياً، وأتاحت للمستثمرين من مختلف أنحاء العالم تدشين مشاريع اقتصادية في مختلف المجالات باطمئنان ودون خوف على رؤوس أموالهم.

وقال معاليه إن رؤية الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان المعروفة بـ”الرؤية الاقتصادية 2030 “ للنهوض بإمارة أبوظبي فتحت آفاقاً استثمارية واسعة أمام رجال الأعمال والشركات العالمية لإطلاق مشاريع تنموية تخدم هذه الرؤية وتلبي متطلبات النمو الاقتصادي المرتبط بها خـلال الفترة المقبلـة.

وأضاف “من هنا جاء اختيار رجال الأعمال المواطنين لتدشين هذا المصنع في إمارة أبوظبي ليمثل إضافة للازدهار الاقتصادي الذي تشهده أبوظبي والدولة”.

وأشار معاليه إلى أن اللجنة التنفيذية للمصنع الجديد باشرت في اتخاذ الخطوات الإجرائية لعملية تدشينه، حيث تم تخصيص مساحة 150 ألف متر مربع لإنشائه.

وسيعمل بالمصنع حوالي 270 موظفاً موزعين على مجالات طبية وكيميائية وهندسية وإدارية وغيرها.

ومن جانبه، أكد الدكتور دانج رئيس الشركة الكورية الجنوبية أهمية هذا المشروع الذي يعتبر الأول من نوعه على مستوى الشرق الأوسط، مشيراً إلى أن مصنع الإمارات للتقنيات الحيوية يعتبر ركيزة أساسية لتدشين منظومة علمية للصناعات الدوائية والحيوية في الإمارات والشرق الأوسط.

وقال الدكتور رفعت السيد: إن أبوظبي تتمتع بإمكانات هائلة خاصة من الموارد الطبيعية اللازمة للمصنع مثل “مشتقات البتروكيماويات”، كما تتوفر في أبوظبي الطاقة اللازمة للإنتاج، وتم تصميم المصنع وتنفيذه وفق معايير عالمية تكفل سلامة البيئة والحفاظ عليها.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا