• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

منجم المواهب.. وبوابة المنتخبات الوطنية

«الفجيرة للألعاب القتالية» .. قلعة الأبطال

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 27 يناير 2016

سيد عثمان (الفجيرة)

بعد أن تجاوز عامه الأول، تحول نادي الفجيرة للألعاب القتالية إلى قلعة للأبطال ومنجم المواهب للمنتخبات الوطنية في ألعاب الملاكمة والتايكواندو والكاراتيه والجودو والجو جيتسو التي انضمت مؤخراً للنادي.

وقال العقيد أحمد حمدان الزيودى نائب رئيس النادي، إن هذا النادي الوليد حقق نجاحاً كبيراً في عامه الأول، وسوف يشهد قفزة كبيرة بعامه الثاني 2016، مع إدخال لعبة الجو جيتسو بجانب الألعاب القائمة حالياً، وهي «الجودو والملاكمة والتايكواندو»، مشيداً باستراتيجية حاكم الفجيرة التي قادت إلى نهضة رياضية مميزة بالفجيرة بدعم الرياضة والرياضيين، الأمر الذي يصب في مصلحة منتخباتنا الوطنية، إلى جانب الرعاية الكريمة والدعم الذي يوفره سمو الشيخ محمد بن حمد الشرقي ولي عهد الفجيرة لكل الرياضات، ومن بينها الألعاب الفردية، من منطلق أنها البوابة لاكتشاف النجوم القادرين على حصد الألقاب العالمية والأولمبية ورفع راية الدولة خفاقة في مختلف المحافل الرياضية.

وأضاف الزيودى قائلاً، إن المتابعة المستمرة لكل صغيرة وكبيرة للعمل كان وراء النجاح الذي تحقق ليواصل النادي رسالته على اكمل وجه كمركز إشعاع رياضي مفتوح للجميع مواطنين ومقيمين، ويضم مجموعة من الرياضات المتنوعة، بحيث تتاح لكل شخص حرية اختيار اللعبة التي يحبها من بين الرياضات التي تتم ممارستها بالنادي.

وأضاف نائب رئيس النادي:

«في إطار سياسة النادي بالتوسع في احتضان الألعاب المختلفة المتعلقة بالفنون القتالية، ستكون لعبة الجو جيتسو هدية 2016، وتم الاتفاق مع اتحاد الجو جيتسو على انخراط الفجيرة باللعبة ومسابقاتها، علماً بأن هدفنا الدائم خلال المشاركة بأي بطولة وبكل لعبة هو المنافسة على المراكز الأولى وذلك عبر إعداد على أعلى مستوى للاعبينا وتوفير الاحتكاك لهم مع كبرى المدارس التدريبية العالمية بكل لعبة، فالتايكواندو يتوافر له الاحتكاك والتواصل مع الجامعات ومراكز التدريب الكبرى بكوريا، فيما يتواصل الجودو مع اليابان معقل اللعبة وتستفيد الملاكمة من المدرسة الروسية». ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا