• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

التنافس بين «القاعدة» و«داعش»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 12 يناير 2015

ترى، لماذا تم استهداف مكاتب صحيفة «شارلي إيبدو» في باريس في صباح يوم الأربعاء الماضي؟ من المؤكد أننا سنعلم قريباً، ولكن إذا كان صحيحاً أن المسلحين قالوا إنهم من تنظيم «القاعدة» في اليمن، كما ذكرت بعض الصحف، فإن فرضية محتملة تبرز: هذا طراز قديم، هجوم لـ «القاعدة» ضد عاصمة غربية يستهدف جذب الانتباه العالمي! وهذا هدف رئيسي للتنافس مع الأسلوب الجديد من الإرهاب الذي يمثله تنظيم «داعش».

ولم تكن ظاهرة «داعش» مفاجئة للمراقبين الغربيين وحدهم، بل إنها ربما فاجأت أيضاً المنظمات الإرهابية التقليدية. لقد خلقت «داعش» نموذجاً جديداً من العنف والتغرير. وفي هذا السياق، تحاول التنظيمات التابعة لـ«القاعدة» بذل جهود للحاق بهذا النموذج -وربما ينبغي فهم هجوم الأربعاء كمحاولة للعودة إلى العناوين الرئيسية وجذب الانتباه بعيداً عن «داعش» من خلال استخدام أساليب قديمة.

وتذكروا أنه منذ هجمات 11 سبتمبر وما بعدها، خلق تنظيم «القاعدة» بزعامة بن لادن نموذجاً للعنف الإرهابي تمكن من الاستحواذ على الانتباه العالمي وجذب درجة من الانتباه الدولي.

وفي صميم نموذج «القاعدة» تأتي محاولة تصدر العناوين الرئيسية للصحف الدولية من خلال استهداف العواصم الغربية، حيث تعد نيويورك، ولندن، ومدريد، هي أبرز الأمثلة. كما أن قتل أكبر عدد من الأشخاص هي الطريقة الأكثر فعالية في رأي الإرهابيين للحصول على مثل هذا الاهتمام، ويساعد في استهداف وسائل الإعلام الإخبارية نفسها. وتناسب «شارلي إيبدو»، وهي صحيفة ساخرة، هذا النموذج للاستهداف. ولن يجذب عدد القتلى الناتج عن الهجوم العناوين الرئيسية فقط، ولكن أيضاً يمكن التعويل على وسائل الإعلام الأخرى للتعليق على الهجوم، كل بطريقته الخاصة.

وكانت آخر مرة تتعرض فيها الصحيفة للهجوم في عام 2011 -وذلك في أعقاب نشر رسوم كاريكاتيرية تسيء إلى الإسلام. صحيح أنها نشرت هذا الأسبوع قصة الغلاف حول رواية «ميشيل ويلبيك» التي تم انتقادها باعتبارها تحفل بالتحامل والكراهية ضد المسلمين «الإسلاموفوبيا». ولكن من غير المرجح أن التخطيط لمثل هذه العملية قد حدث في بضعة أيام قليلة فقط. والتفسير الأكثر ترجيحاً هو أن المهاجمين كانوا ببساطة يبحثون عن هدف إعلامي في عاصمة غربية.

أما «داعش»، فهي تفعل شيئاً مختلفاً تماماً عن «القاعدة»، وعلى رغم أنها في الأصل فرع من فروع تنظيم «القاعدة»، إلا أنها قفزت إلى واجهة الخريطة الإرهابية. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا