• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

استعداداً لمجابهة معاناة القطاع

شركات النفط العملاقة تتجه لخفض الإنفاق وعائدات الأسهم

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 18 أبريل 2015

حسونة الطيب

تستعد شركات النفط العالمية العملاقة والمستثمرون فيها، لاستقبال أسوأ نتائج مالية فصلية شهدها القطاع في الآونة الأخيرة، حيث انقضى الربع الأول بنصف الأسعار التي كانت متداولة عندما كان النفط في ذروته خلال العام الماضي.

وكانت نتائج الربع الأخير من 2014 سيئة بما يكفي لتعلن شركة النفط البريطانية العملاقة بي بي عن أكبر خسارة فصلية لها منذ حادثة التسرب النفطي في خليج المكسيك في العام 2010، كما انخفضت السيولة النقدية لشركة أكسون موبيل، لأدنى مستوى لها منذ منتصف الأزمة المالية العالمية في 2009.

وامتدت معاناة نهاية السنة لفترة قدرها ثلاثة أشهر بلغ فيها التداول 77 دولاراً للبرميل، بينما بلغ متوسط سعر خام برنت عند نهاية العام 55,13 دولار للبرميل.

وفي غضون ذلك، قررت معظم شركات النفط الكبيرة، خفض معدلات الإنفاق، مع توجه العديد منها لتسريح بعض العاملين وتأكيداً على مدى حدة الضغوطات الناجمة عن تراجع الأسعار، ناشدت هذه الشركات مستثمريها لمساعدتها في توفير السيولة النقدية. وعمدت إني الإيطالية، لخفض عائدات الأسهم في مارس الماضي، في خطوة بالغة السوء داخل مجموعة من الشركات التي تولي اهتماماً كبيراً لقضية عائدات الأسهم والمحافظة على عملية سير الدفع للمساهمين.

وفي الآونة الأخيرة، أعلنت كل من رويال دوتش الهولندية وشل الفرنسية، إعطاء المستثمرين خيار الحصول على عائدات أسهمهم في شكل أسهم، الخطوة التي ربما تساهم في إنعاش الاحتياطي النقدي للشركتين.

وفي فبراير الماضي، وفي سياق الخط الذي تسلكه أكسون لخفض التكاليف، رأت الشركة خفض إنفاق الربع الأول الخاص بعائدات الأسهم بنحو الثلثين، إلى مليار دولار بالمقارنة مع الربع السابق، بينما علقت شيفرون، برنامج دفع عائدات الأسهم تماماً.

وتشير توقعات وود ماكينزي الاستشارية، إلى انخفاض تكاليف عمليات الاستكشاف في العام المقبل، بنحو الثلث مقارنة مع 2014، كما تسعى الشركات أيضاً لخفض التكاليف التشغيلية.

نقلاً عن: وول ستريت جورنال

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا