• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م
  01:05    رئيسة وزراء بريطانيا :نعتزم عقد شراكة استراتيجية مع دول الخليج لمواجهة التهديدات الإيراني        01:09    مقاتلو المعارضة في حلب يطالبون بإجلاء نحو 500 حالة طبية حرجة من شرق المدينة تحت إشراف الأمم المتحدة    

في عدد مايو من «ناشيونال جيوغرافيك العربية»

تحدّي إطعام سكان العالم.. وانتشال بقايا ديناصورات غريبة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 29 أبريل 2014

تبدأ مجلة ناشيونال جيوغرافيك العربية، في عددها الصادر في الأول من مايو، نشر سلسلة تحقيقات خاصة بموضوع الغذاء العالمي، تستمر ثمانية أشهر، فضلاً عن مواضيع أخرى لا تقل فائدة ومتعة وتشويقاً.

تطرح المجلة تحدّيَ توفير الطعام اليومي لأكثر من 7 مليارات إنسان، سيبلغون 9 مليارات في أفق عام 2050. ويعرض التحقيق الأول ضمن السلسلة بعض المشاكل الأساسية التي يمكن أن تعرقل إطعام العالم، والحلول الممكنة لكسب هذا الرهان الذي يبدو سهل المنال بفضل التقدم التكنولوجي والتطور الكبير في الأساليب الزراعية. لكن الثمن قد يكون باهظاً وعلى حساب صحة كوكبنا، برّاً وبحراً وجواً

ويتضمن العدد أيضاً تحقيقاً يثير الفضول.. وبعض الحزن والأسى. إذ يميط اللثام عن إحدى أخطر المهن في العالم. ففي بنجلاديش، يدفع السعي إلى كسب لقمة العيش بالكثير من الشبان، بل حتى الأطفال، إلى حشر أنفسهم داخل أبدان سفن عملاقة «متقاعدة»، في غياب أدنى شروط السلامة، لتقطيعها إلى أشلاء تعود على مُشغّليهم بالربح الوفير، وعليهم بالعاهات المستديمة أو الموت.

وهناك تحقيق عن ديناصورات غريبة الشكل بدأ العلماء مؤخراً ينتشلون بقاياها من باطن أراضٍ وعرة في ولاية يوتاه الأميركية. وما يعمِّق الحيرة هو أن تلك الأراضي كانت في غابر الأزمان جزءاً من قارة بائدة تُدعى «لاراميديا»، عاشت فيها تلك المخلوقات العملاقة وتناسلت وتنوعت بتنوع العوامل البيئية، إلى أن انقطع نسلها فانقرضت، قبل أن تنبشها معاول الأثريين.

ويتعرف قراء المجلة كذلك إلى خليج «سانت لورانس» في كندا، الذي يعجّ بكائنات بحرية في غاية التنوع. لكنه بات يعاني الصيد المفرط الجائر في مياهه، حتى ندرت بعض أسماكه إلى حدّ الانقراض. وما يفاقم معاناة هذا الخليج هي مشاريع التنقيب النفطي البحري التي تهدد بنسف النظام البيئي برمّته في واحد من أصقاع العالم الأكثر جمالاً وثراءً. فهل يصمد «سانت لورانس»؟

ولعشاق السفر، تقدم ناشيونال جيوغرافيك العربية خريطةَ طريقٍ شائقة لاكتشاف عاصمة الأنوار، باريس، حيث يجري نهر السين بمياهه الرقراقة من تحت جسور تزخر بعبق التاريخ والحضارة، ويُعرّج على معالم المدينة السياحية. على ضفافه، قصص وحكايات تُروى من داخل مراكب قديمة تم تحويلها إلى مقرات للسكن أو ملاجئ للمنبوذين أو حتى عيادات للمرضى النفسيين.

(أبوظبي - الاتحاد)

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا