• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

جمال السويدي: أثرى الفكر العالمي والإنساني

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 17 أبريل 2015

أبوظبي (الاتحاد)

اعتبر الدكتور جمال سند السويدي، مدير عام مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجيَّة، أن اختيار صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، شخصية العام الثقافية لجائزة الشيخ زايد للكتاب في دورتها التاسعة، جاء عن جدارة واستحقاق، للرسالة الثقافية التي يحملها سموه نحو العالم والإنسانيَّة، وللبذل والعطاء والتفاني والإيثار، التي تميَّز بها رجال مدرسة زايد الخالدة، من أجل الارتقاء بشعبنا الوفيِّ والوطن العزيز إلى أعلى المراتب الثقافية والإنسانية المتقدِّمة بين شعوب العالم.

وقال: «لقد جاء هذا الاختيار تتويجاً لمسيرة ثقافية امتدَّت عقوداً، حافظ سموه خلالها على جوهر الهوية الثقافية الأصيلة لشعب دولة الإمارات العربية المتحدة ومبادئها، وأبرزَها بصفتها خصوصية إنسانية متفرِّدة في نوعها وأهدافها، شامخة على مستوى العالم والإنسانية، لما حملته هذه الثقافة من مبادرات وقيم ومنظومة من العمل والعطاء الإنساني شملت بلدان العالم كافة، خاصة البلدان والشعوب المحرومة والفقيرة، تنفيذاً لوصية المغفور له -بإذن الله تعالى- الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيَّب الله ثراه، عندما قال: «إننا نؤمن بأن خير الثروة التي حبانا بها الله عزَّ وجلَّ يجب أن يعمَّ أشقاءنا وأصدقاءنا».

وبيَّن السويدي أن الصدى الوطني والإقليمي والإنساني، لحظة إعلان سيدي صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم شخصية العام الثقافية، إنما يعكس حقيقة حجم المشاعر الوجدانية المفعمة بالحب والتقدير والجدارة لسموه، بل الثقة والأمل في حاضر المسيرة المكلَّلة بالإنجازات الحضارية والثقافية غير المسبوقة، ومستقبلها الواعد نحو أبناء شعبنا وشعوب العالم.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض