• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

تربط بين الأشجار والمسطحات الخضراء

مغطيات التربة تملأ فراغات الحدائق المنزلية وتكسبها جمالاً وثراءً

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 29 أبريل 2014

تكسب مغطيات التربة الحديقة نوعاً من التنوع في عناصرها، عدا عن دورها في الربط بين الأشجار والمسطحات الخضراء، لتحقق نوعاً من التوازن والتناغم بين محتويات الحديقة المنزلية، وتعمل على جعلها أكثر بهاءً وجمالاً، ونظرا لكثافة أوراقها فهي أيضا تساهم بشكل أو بآخر في تغطية بعض العيوب المراد عزلها تماما عن أنظار الآخرين، حتى لا تؤثر سلبياً على شكل ومظهر الحديقة.

عشبية وعصارية

يوضح المنسق الزراعي محمد عارف قائلاً: لمغطيات التربة دور هام بين عناصر الحديقة، فهذه النبتة التي قد تصل أنواعها إلى أكثر من 200 نوع، منها نباتات عشبية وأخرى عصارية، تعمل على تحقيق التوازن البصري في الحديقة، فيفضل دائما استخدام هذه المغطيات في تفاصيل الحديقة نظرا للقيمة الجمالية التي تحققه هذه المغطيات، ونجد منها ما هي مزهرة وكثيفة الأوراق وتسير بشكل أفقي، ومنها أيضا ما تسير بشكل رأسي فتقوم بمهمة ملء الفراغات.

ويضيف عارف «عادة ما تتصف بعض هذه النباتات بكونها نباتا عشبيا مستديم الخضرة، سريع النمو وغزير التفرع، وعادة ما تتكون الأفرع من عقد وسلاميات، وتخرج الأوراق من العقد المتقابلة وهي بسيطة وعصارية، منها ما هي خضراء ومنها أيضا بنفسجية اللون، ولامعة مستطيلة إلى رمحية الشكل ذات حافة، ويتراوح طول الورقة بين 2 و 4 سم، وعرضها من 5 إلى 10 منها ما تعلوها أزهار قرنفلية جميلة تتفتح لساعات محدودة خلال اليوم.

نبات الـ«استكريزا»

ويشير عارف موضحاً: من بين هذه النباتات نجد الـ«استكريزا»، وهو نبات مستديم الخضرة لونه بنفسجي وله زهور صفراء فاتحة صغيرة الحجم، وهذا النبات ينمو أفقياً، وأوراقه رمحية الشكل، ويزرع بكثافة في الزوايا وفي الأحواض ليعمل على ملء الفراغات، وعادة ما تحتاج هذه النبتة إلى تربة طمية، كما من الممكن زراعتها في المناطق الظليلة من الحديقة، ولكن يفضل أن تبقى تحت أشعة الشمس حتى تكتسب لونا أغمق. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا