• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

يعتمد على مهارة القص واللصق في تشكيل لوحات بديعة

«فن الديكوباج» يعيد الحياة لمقتنيات مهملة لتصبح تحفاً تنشر البهجة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 29 أبريل 2014

تلعب الفنون، قاطبة، دوراً مهماً في إعادة التوازن للنفس التي تتأثر بمعطياتها، الزاهية بالجمال والإبداع، وتختزن في أعماقها إرثاً نابعاً من رغبة المرء في تجديد محيطه باستخدام أدوات وخامات متاحة له، محلقاً بذوقه وفكره في تشكيل قطع فنية أخرى غنية في تفاصيلها، لتشدو بالفن، ما إن تواجدت في ردهات المنزل، مانحة المكان قدراً من الأصالة والثراء. ومن بين هذه الفنون العديدة، نجد «فن الديكوباج»، الذي يعتبر تقنية قديمة جداً، ونظراً لفكرته البسيطة ونتائجه المذهلة، قد انتشر بشكل كبير، وأصبح فناً يمارسه كل من يتقن هذه المهارة، التي بلا شك ستعيد النظر في فكرة التخلص من الأشياء من حولنا، لنبدأ في الاحتفاظ بها كتحفة فنية بديعة، لا يمكن الاستغناء عنها.

خولة علي (دبي)

حول هذا الفن وتفاصيله، كان لنا هذا الحوار مع خبيرة الديكوباج فاطمة بنت حسين، التي وجدت في هذا الفن مجالاً واسعاً للانطلاق في رحاب الإبداع وتحويل المفردات من حولها إلى قطع نابضة بالحياة، مقدمة توليفة رائعة من المقتنيات والتحف التي أعادت إليها الحياة بعد أن كانت رتيبة وجامدة ومهملة، مستعرضة في بداية حديثها، مفهوم الديكوباج وتاريخ هذا الفن، والذي ابتكره الفقراء لتجديد محتويات وأثاث منازلهم، نظرا لعدم قدرتهم على شراء قطع أثاث جديدة، لذا ابتكروا هذه الوسيلة، من خلال إلصاق أوراق زاهية المنظر، ومن أوراق الجرائد ونحوه وكل ما تطاله أيديهم، وتحاكيه عقولهم من أفكار بديعة ليظهر العمل كتحفة فنية رائعة، تأنس النفس والعين بروعتها وجاذبيتها، وحيويتها في تصاميمها، ورغم أنها تعتمد على عناصر وأدوات بسيطة إلا أنها بحاجة إلى قدر من الذوق في إعادة لصق هذه التشكيلات المزدانة بالرسوم والمناظر المختلفة، من خلال كسب العمل قدراً من التمازج والتناغم في عناصره، وظهوره كوحدة واحدة.

قص ولصق الورق

وتضيف فاطمة بنت حسين: بمعنى أدق هو فن تزيين الأسطح بأسلوب قائم على قص ولصق الورق، هذا الفن الذي خرج من حي الفقراء ليتواجد بكل قوة، بين طبقات المجتمع، ويمثل حرفة بسيطة جدا في مجملها، ونتائجها تكون مذهلة ومبهرة، فخطوات عمل بسيطة تجعل منها قطعة لا يمكن الاستغناء عنها بين مفردات المنزل.

وتلفت فاطمة قائلة: من خلال تقديمي لدورات وورش فنية مختلفة في الديكوباج، لمست مدى شغف المرأة وإقبالها على الحرف الفنية، ورغبتها في جلب الجمال إلى عقر دارها وردهاته الداخلية، والبحث عن قطعة فريدة مختلفة ومميزة، تحظى بها دون غيرها، وتتباهي بها أمام الآخرين، كونها من نتاج أفكارها وإبداعها. فهي هنا تعتمد على ذاتها في أن تطعم مفردات منزلها، وتضع عليها لمساتها التي بكل تأكيد ستمنحها قدرا من الثقة والاعتزاز بما تنتجه. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا