• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

«طالبان» تضيق الخناق على عاصمة إقليم هلمند

مقتل 300 من «داعش» بعملية أميركية في أفغانستان

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 11 أغسطس 2016

نيودلهي (وكالات)

قال الجنرال جون نيكلسون قائد القوات الأميركية وقوات حلف شمال الأطلسي في أفغانستان أمس، إن القوات الأفغانية بدعم من الولايات المتحدة قتلت نحو 300 من متشددي تنظيم «داعش» في عملية شنتها قبل أسبوعين وصفها بأنها ضربة قوية للتنظيم. وأضاف أن الهجوم في إقليم ننجرهار في شرق أفغانستان كان ضمن عمليات أميركية لتقليص قدرات التنظيم أينما ظهر، سواء كان في العراق أو سوريا أو أفغانستان.

وأعلن التنظيم، الذي يُعتقد أن أنشطته تقتصر على ثلاث أو أربع مناطق من جملة أكثر من 400 منطقة في أفغانستان الشهر الماضي، المسؤولية عن تفجير استهدف تظاهرة لأقلية الهزارة الشيعية في كابول مما أسفر عن مقتل 80 شخصاً على الأقل. وقال نيكلسون -الموجود في نيودلهي لإجراء محادثات مع الجيش الهندي الذي وفر التدريب وبعض الأسلحة لأفغانستان، إن القوات الأفغانية بدعم أميركي شنت لتوها عملية ضد «داعش» في إطار مكافحة الإرهاب.

وقال «قتلوا عدداً من كبار قادة التنظيم وما يصل إلى 300 من مقاتليه». وأضاف «بالتأكيد يصعب تحديد عدد محدد.. لكن هذا ربما يصل إلى 25 في المئة من أعضاء التنظيم على الأقل وهو ما يمثل انتكاسة كبيرة له».

وظهر تنظيم «داعش» للمرة الأولى في أفغانستان في أوائل عام 2015، وكان يضم نحو 3000 مقاتل في أوج قوته. وكان معظمهم أعضاء سابقين في حركة طالبان الباكستانية وحركة أوزبكستان الإسلامية. وكان مسؤول آخر بالجيش الأميركي قال أمس الأول، إن عدداً من الجنود الأميركيين في ننجرهار اضطروا لترك عتادهم وأسلحتهم عندما تعرض موقعهم لهجوم. ونشر مقاتلون من تنظيم «داعش» صوراً لقاذفات صواريخ وقنابل وذخائر وبطاقات هوية وجهاز لاسلكي مشفر، وغيرها من المعدات التي قالوا إنهم استولوا عليها.

من جهة أخرى، قال سكان ومسؤولون محليون أمس الأول، إن طالبان تضيق الخناق على مدينة لشكركاه عاصمة إقليم هلمند الذي يشهد قتالاً مستمراً وتتنازع القوات الحكومية والحركة السيطرة عليه في جنوب أفغانستان.

وقدم مسؤولو الأمن والزعماء المحليون تقييمات مختلفة لخطر سقوط لشكركاه مع تأكيد القادة العسكريين على استقرار الوضع.

لكن مسؤولين في المدينة المحاصرة باتوا متشائمين على نحو متزايد. وقال رئيس المجلس الإقليمي كريم آتال: «إذا لم نتلق دعماً من الحكومة المركزية فسيسقط الإقليم قريباً». وقال آتال: إن قوات الأمن الأفغانية في الإقليم التي خضعت لإعادة هيكلة كبرى في الشهر الماضي تقوم بحملة ضد«داعش» في شرق أفغانستان. وأضاف «إذا لم تدعم الحكومة هلمند فسنطالب شعبنا بحمل السلاح وقتال طالبان».

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا