• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

المتطرفون يستخدمون العنف الجنسي كـ«تكتيك إرهابي»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 17 أبريل 2015

نيويورك (د ب أ)

قالت مسؤولة بارزة في الأمم المتحدة لمجلس الأمن الدولي، أمس الأول، إن الجماعات المتطرفة تستخدم العنف الجنسي بما في ذلك الاغتصاب والاستعباد الجنسي والزواج القسري كتكتيكات إرهابية.

وقالت زينب بانجورا الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة حول العنف الجنسي، إن جماعات مثل تنظيم القاعدة والدولة الإسلامية «داعش» وبوكو حرام استهدفوا النساء والأطفال كجزء من تكتيكات الحرب. وجاءت تصريحات بانجورا خلال عرضها تقريراً جديداً على المجلس، يشمل 19 دولة عانت من الصراعات خلال 2014. وقالت إنها وجدت «حوادث مروعة من العنف الجنسي» بما في ذلك الاغتصاب والبغاء القسري والحمل القسري. وتابعت أن التقرير وجد اتجاهاً كارثياً جديداً لاستخدام العنف الجنسي كتكتيك إرهابي من قبل الجماعات المتطرفة، ليس فقط في العراق وسوريا ولكن أيضاً في الصومال ونيجيريا ومالي.

وأشار التقرير إلى اختطاف بوكو حرام 276 طالبة في مدينة تشيبوك النيجيرية في أبريل الماضي، ووصفت ذلك بأنه واحدة من الحوادث المقلقة في 2014. ويذكر أيضا أن متشددين موالين لمقاتلي «داعش» مسؤولون عن اختطاف مئات النساء والفتيات اليزيديات في العراق، ومن ثم اقتدن إلى سوريا، حيث تم بيعهن في الأسواق.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا