• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

"دور الأدب في التأريخ للواقع" في معرض أبوظبي للكتاب

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 28 أبريل 2014

و ا م

ينظم صالون الملتقى الأدبي 51 جلسة بشأن " دور الأدب في التأريخ للواقع " وذلك خلال مشاركته في فعاليات معرض " أبوظبي الدولي للكتاب 2014 " التي تنظمها هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة بعد غد " الأربعاء " و تستمر ستة أيام في مركز أبوظبي الوطني للمعارض.

وقالت أسماء صديق المطوع مؤسسة " صالون الملتقى الأدبي " في تصريح لها بهذه المناسبة..إن مشاركة الملتقى في المعرض التي تعتبر الخامسة حيث تتضمن هذا العام موضوعات خاصة بالرابط بين الأدب والتاريخ و كيف تتعامل الرواية مع التاريخ ليس كعلم للحوادث المنتهية بل التاريخ كدوائر حياتية يعيشها الأبطال يتفاعلون معها وينفعلون بها.

وأوضحت أن الملتقى يهدف إلى نشر الوعي الأدبي والمجتمعي في أبوظبي وإيصالها إلى مجتمعات خارجية من خلال مشاركته في مهرجانات ثقافية وأدبية خارج الدولة..مشيرة إلى أن الملتقى يركز على الأجيال الصاعدة وعلى التثقيف والقراءة الأدبية باللغة العربية وتنظيم ندوات ذات العلاقة.

وأشارت إلى مبادرة الملتقى التي أطلقها العام الماضي " كتاب منك لهم " والتي تهدف إلى وصول الكتاب لمن لا يمكنه الحصول عليه و إلى إشاعة روح القراءة وجوهرها بين الجميع.

وأضافت أن الملتقى يأتي بالتزامن مع احتفال الأوساط الثقافية في العالم برحيل الروائي الكولومبي غابرييل غارسيا - ماركيز فيما يعمل على إعداد كتاب بعنوان " ماركيز والبحث عن حجر الفلاسفة في ماكوندو " الذي يركز على الروائي المبدع وسيرته وموروثه الحكائي الذي ارتبط بما يسمي بـ " الواقعية السحرية ".

وقالت المطوع إن " صالون الملتقى الأدبي " أصدر كتاب " الروائي مؤرخا " يتناول الروائي كمدون للتاريخ وهذا الأمر يدفع بالروائي وروايته إلى تقنيات وأساليب تجعل من التخييل والحبكة وعناصر السرد تدخل في منطقة التاريخ وسيرورته.. مشيرة إلى أن الفرق يكمن في أن الروائي ينطلق من الواقعة التاريخية ويعمل على مساءلتها وتفكيك عناصرها من أجل العودة بالمسكوت عنه بعيدا عن الأيادي. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض