• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

تبذل وكالات إنفاذ القانون في الدول الصناعية جهوداً كبيرة لتطوير مجال البرامج الآلية التي ترصد محتوى وسائل التواصل

استخبارات مواقع التواصل

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 17 أبريل 2015

ضمن سلسلة «دراسات عالمية» نشر مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية كتاب: «استخبارات وسائل التواصل الاجتماعي» وهو دراسة وجيزة بالغة الأهمية في موضوعها، عميقة ومركّزة ومتماسكة في منهجها، حيث يتتبع مؤلفوها الثلاثة ديفيد أوماند، وجيمي برتليت، وكارل ميلر، ما يعتبرونه أحدث فرع في مجال الاستخبارات، «فعقب نشوء الاستخبارات التصويرية IMINT، والاستخبارات البشرية HUMINT، واستخبارات الإشارات SIGINT، تأتي الآن استخبارات وسائل التواصل الاجتماعي التي تعرف اختصاراً بـ SOCMINT. ففي عصر باتت تنتشر فيه وسائل التواصل الاجتماعي في كل مكان، ثمة مسؤولية ملقاة على عاتق المجتمع الأمني باعتماد استخبارات وسائل التواصل الاجتماعي ضمن منظومة الاستخبارات الوطنية».

غير أن مؤلفي الدراسة مع هذا الاستهلال الُمبرز لأهمية هذا الفرع الجديد من الاستخبارات يدركون أيضاً جسامة مهمته ويضعون لها شرطين أو اختبارين مهمين: «الأول أن يقوم هذا الفرع من الاستخبارات على أساس منهجي متين فيما يتعلق بعمليات جمع المعلومات، والإثبات، والتحقق، والفهم، والتطبيق. والثاني، هو أن يعالج بصورة مشروعة الخطر الأخلاقي الذي تنطوي عليه نشاطات استخبارات وسائل التواصل الاجتماعي».

وينطلق المؤلفون منذ مقدمة الدراسة من رصد حالة عن الكيفية التي لعبت فيها مواقع التواصل دوراً محورياً في الحشد والدعوة لأعمال فوضى واضطراب في بريطانيا خلال آخر عام 2011 بقدر ما لعبت أيضاً دوراً مماثلاً في التعبئة ضد تلك التظاهرات والفوضى، ودعم جهات إنفاذ القانون. وعقب تلك الأحداث «اعترف مسؤولو الشرطة بأنهم لم يكونوا مجهّزين على نحو كافٍ لجمع المعلومات الاستخبارية عبر وسائل التواصل الاجتماعي. وقال أحد المتخصصين في مجال الاستخبارات إن الأمر أشبه بالبحث في المكتبة البريطانية عن صفحة في كتاب من دون فهرسة يمكن الاسترشاد به». وفي مواجهة هذا التحدي الجديد أسست شرطة لندن مركزاً لمواقع التواصل الاجتماعي بالتزامن مع استضافة المدينة للأولمبياد.

وتبذل وكالات الاستخبارات وإنفاذ القانون في الدول الصناعية جهوداً كبيرة لتطوير الأبحاث في مجال البرامج الآلية التي ترصد محتوى وسائل التواصل الاجتماعي وتحليله، بهدف جمع المعلومات للمساعدة في التحقيقات الجنائية، «وتقف خلف هذه التطورات استثمارات عامة مزمعة وقدرات كبيرة من المنتظر أن تتيح للسلطات الاستمرارية في الوصول إلى البيانات الخاصة».

وبعد الحديث عن ملامح ما يعتبره المؤلفون «عصر وسائل التواصل الاجتماعي» يستعرضون ما يعتبرونه أيضاً فرصاً وفوائد للاستخبارات المعنية بهذه المواقع، مشيرين في هذا السياق إلى أمور كثيرة منها بشكل خاص أهمية «المعلومات التي يتم استقاؤها من مصادر الجمهور»، في ضمان تدفق أفضل للمعلومات بين المواطنين والحكومة، ولاسيما في حالات الطوارئ. ومما يزيد من قيمة هذه النوعية من المعلومات أنها تتيح نوعاً من «تقدير الموقف في الوقت الحقيقي تقريباً». كما تتيح أيضاً «تحديد النيات الإجرامية أو العناصر الإجرامية في سياق السعي لمنع الجريمة وملاحقة مرتكبيها». وفي الأخير يستعرض المؤلفون أبعاد ضرورة هذا النوع من الاستخبارات، وشرعية عمله وحيويته في الوقت الراهن، وكذلك التحديات التي تواجهه، وصولاً إلى استخلاص ملاحظات ختامية وجيزة في نهاية الكتاب.

حسن ولد المختار ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا