• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

«الشؤون الإسلامية» تبحث التعاون مع الصومال

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 17 أبريل 2015

وام

أبوظبي (وام)

بحث الدكتور محمد مطر الكعبي رئيس الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف وعبدالقادر شيخ علي إبراهيم وزير الأوقاف والشؤون الدينية في الصومال، آفاق التعاون وتبادل الخبرات بين الجانبين. وقدم الدكتور الكعبي خلال اللقاء شرحا عن مسيرة الهيئة وتطور خدماتها وارتقاء رسالتها في ظل توجيهات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وأخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وأصحاب السمو حكام الإمارات، ودعمهم المتواصل في كل ما من شأنه خدمة بيوت الله عز وجل والارتقاء بالخطاب الإسلامي، وفق منهجية الاعتدال والوسطية والتسامح، وتوحيد مرجعية الفتوى.

واطلع الوزير الصومالي على جهود الهيئة في نشر رسالتها ورؤيتها، واصطحبه الدكتور الكعبي في زيارة للمركز الرسمي للإفتاء، حيث اطلع على أقسام المركز، والآلية المتبعة في الرد على استفسارات وفتاوى الجمهور.

وأثنى وزير الأوقاف والشؤون الدينية الصومالي على إنجازات الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف، وتميز الخدمات التي تقدمها للجمهور.

أبوظبي (وام) - بحث الدكتور محمد مطر الكعبي رئيس الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف وعبدالقادر شيخ علي إبراهيم وزير الأوقاف والشؤون الدينية في الصومال، آفاق التعاون وتبادل الخبرات بين الجانبين.

وقدم الدكتور الكعبي خلال اللقاء شرحا عن مسيرة الهيئة وتطور خدماتها وارتقاء رسالتها في ظل توجيهات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله، وأخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وأصحاب السمو حكام الإمارات، ودعمهم المتواصل في كل ما من شأنه خدمة بيوت الله عز وجل والارتقاء بالخطاب الإسلامي، وفق منهجية الاعتدال والوسطية والتسامح، وتوحيد مرجعية الفتوى.

واطلع الوزير الصومالي على ما تقوم به الهيئة والجهود المبذولة في نشر رسالتها ورؤيتها. كما اصطحبه الدكتور الكعبي في زيارة للمركز الرسمي للإفتاء، حيث اطلع على أقسام المركز، والآلية المتبعة في الرد على استفسارات وفتاوى الجمهور.

وأبدى الضيف إعجابه بسرعة الإنجاز وتسخير التقنية المعاصرة، والاستفادة منها لخدمة الإسلام والمسلمين في ضبط الفتوى وتوحيدها مرجعيتها في الدولة.

وأثنى وزير الأوقاف والشؤون الدينية الصومالي على إنجازات الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف، وتميز الخدمات التي تقدمها للجمهور، متمنيا أن تستفيد كل المؤسسات الدينية المشابهة من هذه التجربة الرائدة المواكبة لمستجدات العصر.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض