• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

كرمت 250 طالباً متفوقاً في يوم اليتيم العربي

هيئة الهلال الأحمر تواصل توزيع الكسوة على آلاف الأطفال في 10 قرى باكستانية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 28 أبريل 2014

إسلام آباد (وام)

وزعت هيئة الهلال الأحمر - من خلال مكتبها في العاصمة الباكستانية إسلام آباد - بالتعاون مع سفارة الدولة، الكسوة على 12 ألفا و250 طفلا في 10 قرى في المرتفعات الجبلية بشمال غرب باكستان، وذلك امتداداً للمرحلة الثالثة من حملة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي رعاه الله، لكسوة مليون طفل محروم حول العالم.

وقام فريق العمل بجولة على مدى اليومين الماضيين في منطقة شوكران والقرى المجاورة التي يعاني أهلها آثار الكوارث الطبيعية التي لحقت بهم، خلال الأعوام الماضية وحرص الفريق على إيصال الكسوة إلى الأطفال المستحقين في تلك المناطق.

حيث تم توزيع الكسوة على الأطفال من البنين والبنات، وبينهم أيتام ومنكوبو الكوارث الطبيعية. وقال حمد عبدالله آل علي مدير مكتب الهلال الأحمر في تصريح له، إن فريق الهلال الأحمر حظي خلال جولاته بترحيب وتقدير من المسؤولين والإداريين المحليين، الذين عبروا عن شكرهم وامتنانهم لهذه المبادرة الإنسانية.. مثمنين جهود العاملين في الهلال الأحمر.

وقام مدير مكتب الهلال الأحمر في إسلام آباد والمنسق الدكتور خالد لطيف وفريق العمل، بالتعاون مع سفارة الدولة، بتنظيم عملية توزيع الكسوات على ألف و500 طفل وطفلة في المدينة.

وقدم الإداريون من أهالي مدينة خليفة الشكر والتقدير إلى قيادة دولة الإمارات على العطاء المستمر الذي يحظى به أهالي المدينة، بما يساعدهم على تحفيف عبء الظروف المعيشية وتحسين أحوالهم مثمنين جهود فريق الهلال الأحمر، ومشاركته مشاعر الفرح التي ارتسمت على وجوه الأطفال وأسرهم.

إلى ذلك كرمت هيئة الهلال الأحمر 250 طالباً من الأيتام المتفوقين الذين تكفلهم «الهيئة» على مستوى الدولة، وذلك بمناسبة الاحتفال بـ «يوم اليتيم العربي»، الذي يوافق أول جمعة من شهر أبريل من كل عام. وقال محمد سعيد الرميثي نائب أمين عام الشؤون المحلية بالإنابة بـ«الهلال الأحمر»، في كلمة ألقاها خلال الحفل الذي أقيم في مسرح سوق القطارة الشعبي في مدينة العين أمس الأول، إن «الهيئة» تفخر بأن تكون هي الوحيدة بين جمعيات الهلال الأحمر أو الصليب الأحمر التي تكفل الأيتام منذ عام 1986، حيث بلغ عدد الأيتام المكفولين إلى أكثر من 86 ألف يتيم، يتوزعون على 28 دولة حول العالم، ومن ضمنهم حوالي أربعة آلاف يتيم داخل دولة الإمارات. وأكد أن الجميع مدعوون إلى المبادرة للانضمام إلى كفلاء الأيتام الذين تجاوز عددهم 37 ألف كافل يتيم داخل دولة الإمارات والذين جادوا بعطائهم الذي بلغ حوالي مليار ومائة مليون درهم منذ عام 1986.. وذهبت جميعها عبر بوابة «الهلال الأحمر» الإماراتي لصالح الأيتام في أشد دول العالم حاجة مما شكل فرقاً هائلاً في حياتهم نقلهم من حال إلى حال. وحيا كل كافل يتيم فهو بعمله هذا يبعث برسالة محبة وسلام إلى كل العالم مشيرا إلى أن الإمارات بعملها الإنساني هذا ترعى اليتيم والأرملة والمحتاج والفقير في أي مكان يحتاج فيه الإنسان إلى عون أخيه الإنسان. وفي ختام الحفل، قام نائب أمين عام الشؤون المحلية بالإنابة في هيئة الهلال الأحمر، وأحمد المرزوقي، بتوزيع الجوائز والهدايا على الطلبة والطالبات المتفوقين هذا العام، كما تخلل الحفل فقرات ترفيهية ومسابقات في مجال الرسم والموسيقى والتصوير للأيتام ومعرض للصور الوثائقية ولوحات من التراث الشعبي المتميز لدولة الإمارات العربية المتحدة قدمتها فرق الشعبية بمدينة العين. حضر حفل التكريم مديرو فروع الهلال الأحمر في الدولة، وعدد من المسؤولين في الدوائر الحكومية في مدينة العين وأسر الأيتام وحاضناتهم من مختلف إمارات الدولة والجهات المهتمة بمجالات العمل الإنساني والمجتمعي ورعاية الأيتام والإعلاميين والتربويين في مدينة العين، بجانب منسقي «الهلال الطلابي» والمتطوعين في فرع الهلال في العين. ويأتي احتفال «الهلال الأحمر» بـ «يوم اليتيم العربي» في إطار الخطة التشغيلية لإدارة المساعدات المحلية لعام 2014 وحرصاً من «الهلال الأحمر» على توفير الحياة الكريمة لهذه الفئة من الأطفال الذين حرموا من الرعاية والاهتمام الأسري، بفقد أحد الوالدين أو كلاهما وتماشياً مع تعاليم ديننا الحنيف التي تدعو للاهتمام باليتيم ورعايته وانطلاقاً من نهج الدولة في تأهيل أجيال قادرة علي المشاركة في مسيرة التنمية والبناء في الدولة. (أبوظبي ـ وام)

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض