• الجمعة 03 ربيع الأول 1438هـ - 02 ديسمبر 2016م

بمشاركة 359 متسابقاً

«دبي للقرآن» تبدأ تصفيات مسابقة أجمل ترتيل 3 مايو المقبل

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 28 أبريل 2014

أعلنت جائزة دبي الدولية للقرآن الكريم أمس، عن بداية مرحلة التصفيات الخاصة بمسابقة أجمل ترتيل اعتباراٌ من 3 مايو المقبل، وذلك بمقرها الجديد في منطقة الممزر خلال الفترة المسائية.

وقال المستشار إبراهيم محمد بوملحه مستشار صاحب السمو حاكم دبي للشؤون الثقافية والإنسانية رئيس اللجنة المنظمة للجائزة بأن مرحلة التسجيل للمسابقة التي انتهت في 17/4/2014، شهدت إقبالاً كبيراً في كافة فئات المسابقة حيث بلغ إجمالي الذين تقدموا للمسابقة 359 متسابقا منهم 102 لفئة براعم القرآن و87 لفئة فتيان القرآن و48 لفئة شباب القرآن و71 لفئة أئمة المساجد و51 لفئة أجمل آذان، وقد اختارت اللجنة المنظمة للجائزة لجنة مختصة في تحكيم المسابقة تضم ثلاثة محكمين وهم الشيخ عبدالرزاق الدليمي والشيخ علي مصبح الكتبي والشيخ طاهر سعيد الأسيوطي. جدير بالذكر بأن اللجنة المنظمة للجائزة رصدت جوائز قيمة للفائزين بالمراكز الثلاثة الأولى في كل فئة، ويمنح باقي المتسابقين في جميع الفئات مكافآت تشجيعية، كما تمنح شهادات تقدير للفائزين بالمراكز الثلاثة الأولى في الأفرع المذكورة وشهادات مشاركة لباقي المتسابقين وتعتبر مسابقة أجمل ترتيل واحدة من أهم فعاليات جائزة دبي الدولية للقرآن الكريم، وقد انضمت إلى شجرة فروع الجائزة عام 1428 هـ عندما انطلقت الدورة الأولى وشهدت إقبالاً كبيرا منذ اليوم الأول من الإعلان عن فتح باب التسجيل وتهدف هذه المسابقة إلى اكتشاف المواهب والأصوات القرآنية ورعايتها وتأهيلها، وتشجيع أصحابها وتعزيز مكانتهم في المجتمع وتقديم أنموذج أصيل للمسابقات القرآنية التلفزيونية، لدعوة المشاهدين إلى المائدة القرآنية لتغذية الفطرة السليمة بسماع الأصوات القرآنية الندية وتقديم نماذج متميزة لقراء المستقبل للقرآن الكريم ومنح أصحاب الأصوات الجميلة فرصة للتنافس بأصواتهم في مجال القرآن الكريم.

وتم تقسيم المشاركين إلى خمس فئات، هي فئة براعم القرآن لمن هم دون 15سنة، وفئة فتيان القرآن لمن هم في سن خمس عشرة إلى خمس وعشرين سنة، وفئة شباب القرآن لمن هم فوق الست والعشرين سنة، وفئة أئمة المساجد وهي فئة حققت فيها اللجنة المنظمة للجائزة الأسبقية حيث يفتح المجال ولأول مرة على مستوى العالم لفئة أئمة المساجد ليتنافسوا فيما بينهم في تلاوة كتاب الله الكريم، وفئة أجمل أذان ويتم تقييم المشاركين من خلال لائحة التقييم التي انفردت الجائزة بوضعها من خلال مجموعة متميزة من أصحاب الفضيلة المتخصصين في مجال التلاوة القرآنية وجمال الأصوات.

وتعتبر هذه اللائحة الأولى من نوعها على مستوى العالم لتقييم جمال الصوت، وتقوم لجنة مختصة بدراسة هذه اللائحة بين حين وآخر لتطويرها باستمرار، وتم اعتماد اللائحة لتحكيم الأصوات في المسابقة الدولية للقرآن التي تقام خلال شهر رمضان المبارك من كل عام، وأشاد بها أصحاب الفضيلة أعضاء لجنة التحكيم للمسابقة الدولية للقرآن الكريم، وتم إرسالها إلى العديد من اللجان والجوائز التي تنظم مسابقات قرآنية على مستوى العالم للاستفادة منه، ويتم تقسيم درجات التقييم إلى قسمين، حيث تعطى درجات لقواعد التلاوة ودرجات أخرى لجمال الصوت والأداء، حيث يراعى فيها مقدار التحكم بالطبقات والتحكم بالنفس وحسن الاستهلال والانتهاء والقدرة على تصوير المعاني وتوظيف المقامات والمساحة الصوتية لحنجرة القارئ وقوة صوته من حيث الطبقات الصوتية وعذوبة الصوت وجماله وخشوع التلاوة. (دبي - الاتحاد).

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض