• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

الإماراتي الصوري واللبنانية كزبور يقرآن في نادي القصة بالشارقة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 17 أبريل 2015

محمد عبدالسميع (الشارقة)

ضمن نشاطه الأسبوعي نظم نادي القصة في اتحاد كتاب وأدباء الإمارات بالشارقة، مساء أمس الأول جلسة قراءات لكل من القاصين الإماراتي عبدالله محمد الصوري، واللبنانية عبير كزبور. وللصوري مجموعة قصصية صدرت عن وزارة الثقافة والشباب وتنمية المجتمع بعنوان «الحياة أمنيات»، أما كزبور فنشرت نتاجها من خلال عدد من الصحف والمجلات. قدم الأمسية الكاتب الأديب عبدالفتاح صبري الذي أشار في بداية الأمسية إلى أن رسالة النادي هي البحث عن الشباب والكاتبات الجدد.

ثم قرأ الصوري من مجموعته القصصية «الحياة أمنيات» قصة قصيرة بعنوان «ابتسامات خالية من الفرح» تدور أحدثها حول موضوع التفكك الأسري والاحساس بالوحدة في ظل تجاهل وأنانية من الوالدين. وتتناول قصة طفل يعاني من الاهمال بسبب انفصال الام عن الأب.

وقرأت كزبور مجموعة من القصص القصيرة جداً التي قد نشرتها في بعض الصحف وهي: كوب شاي، قشرة موز، حذاء العيد. وقد تناولت فيها معاناة المرأة وظلم الرجل وتسلطه وأنانيته. وهي تبين في نصوصها عن حاجة المرأة إلى الاحتواء وهذا ما اوضحته في نص «كوب شاي» باختيارها الكوب والأكواب أوعية الاحتواء والتلقي.

الناقد صالح هويدي رأى أن عبدالله قدم نصا فيه سرد متصاعد أي أن الحدث ظل يتصاعد ويلهث حتى النهاية، بلغة جيدة وطموح جميل. لافتا إلى أنه كان من الطبيعي أن يناور في الحدث ويخلق تقنيات الخروج منه. مشيراً إلى أن بالقراءة سيكتسب خبرات وتنضج التجربة. وأضاف هويدي: أما كزبور فتجربتها جيدة وهي واعية بكتاباتها وتقنيات القصة، تميزت بالمزواجة بين بناء الحدث والبعد السيكولوجي للشخصية، وتزاوج بين البوح النفسي وتحميل العبارة ايحاءات شخصية.

واعتبر الناقد اسلام بوشكير أن الصوري أقرب إلى عالم القصة وأكثر استيفاء لشروطها، ولغته جميلة وسلسه. أما كزبور فقصصها قصيرة جداً ومشكلة هذا النص أنه مضغوط أكثر من اللازم. وأنها قدمت فكرة قصة أو مادة خام يمكن الاشتغال عليها. ونصوصها فيها ذكاء وفيها أيضاً تعجل.

من جانبها، قالت القاصة الكاتبة فتحية النمر: الصوري تناول التفكك الأسري وهو موضوع انساني وان كان شائعاً لكنه عالجه بشكل مشحون بالألم والوجع، أما موضوعات عبير فلم تخرج عن المرأة المنسحقة المظلومة والرجل الطاغي.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا