• الجمعة 03 ربيع الأول 1438هـ - 02 ديسمبر 2016م

في إطار لقاءاته للتواصل وبحضور 200 من منتسبيه

برنامج «ساند» ينظم فعالية لتعزيز التطوع في أبوظبي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 28 أبريل 2014

نظم البرنامج الوطني التطوعي للاستجابة لحالات الطوارئ «ساند»، التابع لمؤسسة الإمارات لتنمية الشباب أمس الأول، فعالية لتشجيع المتطوعين المتميزين في البرنامج ومشاركتهم جهودهم التطوعية خلال عام 2013، وذلك تقديراً لدور المتطوعين وجهودهم المتميزة في خدمة المجتمع الإماراتي، وتعزيز دورهم في المستقبل.

حضر الحفل، الذي عقد في منتجع الفرسان الرياضي الدولي، 200 متطوع ومتطوعة من إمارة أبوظبي، من المشاركين في البرنامج الوطني التطوعي للاستجابة في حالات الطوارئ، بالإضافة إلى فريق عمل مؤسسة الإمارات لتنمية الشباب.

وتضمنت الفعاليات أنشطة ترفيهية، هدفت إلى تعزيز التواصل بين المتطوعين في البرنامج، والتعرف من قرب إلى إمكاناتهم المختلفة، ومعرفة سبل الاستفادة منها في المشاريع التطوعية المختلفة التي يقوم البرنامج بتنفيذها لخدمة المجتمع.

وكان متطوعو «ساند» قد حققوا مجموعة من الإنجازات المهمة والمتميزة، التي كان من أبرزها مشاركتهم الناجحة في عدد من الفعاليات التي جرت خلال عام 2013، من أهمها احتفالات مؤسسة الإمارات بمناسبة اليوم الوطني لدولة الإمارات التي عقدت في ديسمبر الماضي تحت عنوان «عيشي بلادي»، ومشاركتهم في تنظيم سباق «الفورمولا وان 2013» وبطولة الفيفا لكرة القدم تحت سن الـ17، ومشاركتهم في برنامج تدريبي مكثف للاستجابة للحالات الطارئة في الولايات المتحدة، بالإضافة إلى مشاركتهم المتميزة في فعالية «القارات الست»، وفعالية «ملتقى مدينة شخبوط».

وأعربت ميثاء الحبسي الرئيس التنفيذي لدائرة البرامج في مؤسسة الإمارات لتنمية الشباب عن سعادتها باستضافة هذه الكوكبة المتميزة من متطوعي البرنامج الوطني للاستجابة في حالات الطوارئ «ساند»، وقالت إن متطوعي برنامج «ساند» يمثلون مورداً مهماً للاستجابة في حالات الطوارئ، لافتة إلى أن مثل هذه اللقاءات تمثل فرصة للتواصل مع المتطوعين والتعرف إليهم من قرب وإلى إمكاناتهم وطموحاتهم، وتعزيز روح المبادرة لديهم والعمل بروح الفريق.

وأضافت الحبسي أن البرنامج الوطني التطوعي للاستجابة في حالات الطوارئ «ساند» تمكن من تحقيق العديد من الإنجازات، وهي إنجازات لم تكن لتتحقق لولا جهود المتطوعين المتميزة التي بذلوها خلال السنوات الماضية، التي كان لها الفضل في تعزيز مكانة البرنامج ودوره في خدمة المجتمع. وأشارت الرئيس التنفيذي لدائرة البرامج إلى أن التطوع، خاصة في مجال الاستجابة للطوارئ، يقدم فرصة مثالية لخدمة مجتمع الإمارات، والوقوف إلى جانب إخوتنا في أوقات الضيق، وفي الوقت نفسه يمنحنا فرصة التفاعل مع شرائح مختلفة من أبناء المجتمع، والمساهمة في وضع الخطط والحلول لمواجهة التحديات التي يواجهها المجتمع. (أبوظبي - الاتحاد)

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض