• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

تستمر حتى 11 مايو المقبل لنشر الوعي بأهمية القراءة

«اقرأ مع جامعة أبوظبي» بالتعاون مع مجلس أبوظبي للتعليم

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 28 أبريل 2014

سيد سلامة (أبوظبي)

تنظم جامعة أبوظبي بالتعاون مع مجلس أبوظبي للتعليم حملة “إقرأ مع جامعة أبوظبي” والتي تشمل نخبة من الفعاليات والأنشطة تزامناً مع مبادرة “أبوظبي تقرأ” وتستمر حتى 11 مايو المقبل، حيث تتضمن حملة جامعة أبوظبي التي تهدف إلى نشر الوعي بالقراءة، إلى أهمية القراءة وتشجيع جيل الشباب على عدم إهمالها في ظل التطورات التقنية المختلفة التي يشهدها العصر، مسابقة القصة القصيرة، لطلاب وطالبات المدارس من الصف العاشر إلى الصف الثاني عشر، والتي تنظمها الجامعة على صفحات التواصل الاجتماعي، وتستمر حتى 1 مايو المقبل، والمسابقة الأولى للقصة القصيرة لطلاب وطالبات جامعة أبوظبي، بالإضافة إلى حملة جمع تبرعات الكتب، والتي شارك فيها طلاب وطالبات الجامعة وأعضاء الهيئتين الإدارية والتدريسية وجمعت ما يزيد على 2000 كتاب في مختلف المجالات والتي سيتم توزيعها على عدد من المدارس ومراكز ذوي الاحتياجات الخاصة في إمارة أبوظبي.

وأكد الدكتور نبيل إبراهيم، مدير جامعة أبوظبي، أن هذه الحملة تأتي في إطار حرص الجامعة على نشر العلوم والمعارف في المجتمع، بما يخدم استراتيجيتها في التعليم والبحث العلمي وخدمة المجتمع، كما تتزامن الحملة مع مبادرة مجلس أبوظبي للتعليم “أبوظبي تقرأ” والتي سيشارك في العديد من فعالياتها طلاب وطالبات الجامعة حرصاً منهم على تعزيز الوعي بأهمية الاهتمام بالقراءة وعدم اقتصارها فقط على القراءة في إطار أكاديمي، مشيراً إلى اعتزاز الجامعة بعلاقات التعاون المشترك التي تجمعها مع مجلس أبوظبي للتعليم، والذي يحرص دائماً على تقديم الدعم والرعاية والمساندة لمؤسسات التعليم العالي في إمارة أبوظبي، وذلك إيماناً من المجلس بأهمية الارتقاء بالعملية التعليمية لتتوافق مع أرقى المعايير العالمية، وصقل الشخصية الطلابية وفتح آفاق جديدة أمام الطلبة ومن هنا فإن جامعة أبوظبي تتطلع دائماً إلى المساهمة في المبادرات المتميزة التي يطرحها المجلس دورياً. من جانبها أوضحت دينا محمد استشاري إدارة المشاريع بجامعة أبوظبي ، أن أهمية تعاون جامعة أبوظبي مع مجلس أبوظبي للتعليم في مبادرة “أبوظبي تقرأ” ينبع من حرص الجامعة على تعزيز الوعي بأهمية القراءة وتشجيع الطلاب عليها حتى في أوقات الفراغ، خاصة مع التطور التقني الذي زحف على مختلف أوجه حياتنا اليومية الأمر الذي جعل للكتب والقراءة أهمية خاصة لابد من الحرص عليها وعدم استبادلها بوسائل القراءة الإلكترونية الحديثة، لافتة إلى أن حملة “اقرأ مع جامعة أبوظبي” تضمنت حملة للتبرع بالكتب جمعت أكثر من 2000 كتاب من الطلاب والطالبات وأعضاء الهيئتين التدريسية والإدارية في حرم الجامعة بأبوظبي، وسيتم توزيع هذه الكتب لقلة مختارة من المدارس ومراكز ذوي الاحتياجات الخاصة في إمارة أبوظبي.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض