• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

شكاوى واقتراحات

الدوام الطويل.. والمرأة العاملة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 28 أبريل 2014

في البداية أحب أشكر”الاتحاد” على طرح موضوع ساعات العمل الطويلة الذي بات يمثل عبئاً كبيراً على المرأة العاملة خاصة إذا كانت أماً، ولديها عدد من الأبناء، فهي وبكل صراحة لا توفق بين الاثنين، والخاسر الكبير هم الأبناء من حيث الرعاية والاهتمام والمستوى الدراسي وغيره الكثير.

كما أن الأم تشعر بالذنب تجاه ذلك، ولكن ماذا عساها أن تفعل. شخصياً أنا أعمل في شركة حكومية وبعد الساعة الواحدة ظهراً، لا يوجد لدينا أي شغل أو عمل فعلي، ومع ذلك ينتهى الدوام الساعة 3 والنصف ظهراً، ولا يوجد أي مراعاة للام العاملة، فالساعات الطويلة في الدوام اعتبرها قاتلة للأم العاملة.

وكانت “الاتحاد” قد أشارت في التحقيق الذي نشر في”دنيا” لأي ظرف طارئ كمرض الصغار يربك الأمهات العاملات ويضعهن أمام ورطة فعلية، ولاسيما مع عدم وجود مربية في البيت أو خادمة. ويزداد الوضع تعقيداً مع غياب أي خيار مريح يلجأن إليه، إذ يجدن أنفسهن مضطرات، إما لطلب إجازة طارئة من الوظيفة وإما لاصطحاب أبنائهن إلى الدوام. غير أن معظم بيئات العمل لا تقبل بذلك، وبالرغم من أن بعضها يوفر حضانات لحديثي الولادة، لكن الفئة العمرية الأكبر لا يشملها الحل.

وتنظر الأم العاملة إلى المدرسة باعتبارها تشكل عنصراً أساسياً لتسهيل عمل الأم، التي تستغل غياب الأبناء عن البيت بالخروج إلى الوظيفة، وهي كثيراً ما تختار وظائف تتلاءم مع ساعات الدوام المدرسي لتتزامن عودتها مع عودة أبنائها، وتتمكن من إيصالهم في الصباح واصطحابهم معها بعد انتهاء ساعات الدراسة.

أرجو من المسؤولين النظر في هذه القضية الاجتماعية والوطنية، و”السموحة على الإطالة”.

أم محمد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا