• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

«الوفد» يدعم المشير في الانتخابات الرئاسية المصرية وتحالف «الإخوان» يقاطع و«النور» يحسم موقفه الأسبوع المقبل

السيسي : الخطاب الديني غير المستنير أضر بالسياحة طوال 50 عاماً

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 28 أبريل 2014

دعا المشير عبدالفتاح السيسي المرشح للانتخابات الرئاسية المصرية أمس المصريين إلى المشاركة بأعداد غير مسبوقة في الاقتراع المقرر 26 و27 مايو المقبل من أجل مصر ومستقبلها بغض النظر عن من سيكون رئيس مصر القادم. وانتقد في بيان أصدرته حملته الانتخابية عن لقائه مع مستثمرين سياحيين ورجال الأعمال «الخطاب الديني غير المرتبط بالعصر على ما لحق من ضرر بقطاع السياحة في مصر»، وقال واعدا بإعادة إحياء الاقتصاد وتوفير الاستقرار «لابد أن تقوم الدولة بعمل بنية أساسية مناسبة تحقق فرص الاستثمار لرجال الأعمال في الصناعة والسياحة والزراعة وكل المجالات»، وأضاف «إن لديه فكرة جيدة عن العمل في مجال السياحة بحكم مولده ونشأته في القاهرة القديمة، خاصة منطقة الجمالية وخان الخليلي والأزهر والحسين، التي تقع بها العديد من المزارات الدينية، الموجودة منذ مئات السنين»، لافتا إلى أنه كان شاهدا على الأزمات التي تعرض لها هذا القطاع الحيوي منذ ما يقرب من 50 عاما تقريبا بعد حرب 1967، التي كانت تمثل الضربة الأولى للسياحة في مصر.

وأوضح السيسي وفق البيان الذي نشر على صفحة «فيسبوك» «أن قطاع السياحة أضير على مدار 50 عاما بشكل متواصل نتيجة الخطاب الديني غير المرتبط بمفاهيم وتطورات العصر، حيث تعرضت السياحة لضربات مختلفة خلال تلك الفترة، وكلما كانت تحاول النهوض تتعثر مرة أخرى»، داعياً إلى ضرورة أن يكون هناك خطاب ديني مستنير، لحماية المجتمع من الأفكار الدخيلة، وهذا أمر سيأخذ وقتا طويلا حتى نتمكن من معالجته وتجاوز سلبياته». وكشف أن أحد أهم المشكلات التي كانت تواجه الدولة المصرية خلال الفترة الماضية هي أنها كانت تدار بشكل ينقصه الخبرة، الأمر الذي يدعو المصريين إلى ضرورة التكاتف في مواجهة الصعاب والتحديات التي تراكمت.

ودعا السيسي المصريين إلى ضرورة المشاركة في الانتخابات الرئاسية بأعداد غير مسبوقة، من أجل مصر ومستقبلها، بغض النظر عن من سيكون رئيس مصر القادم، قائلا «الملك يهدى من الله، وينزع منه أيضا». وأشار إلى أن هناك مشكلة في مصر تتعلق بانتقاء المبدعين في المجالات المختلفة، مؤكدا أنه يبذل جهودا كبيرة في مجال انتقاء شخصيات وطنية مخلصة مبدعة، وهذه العملية تتم بتجرد شديد دون تحيز أو مجاملة لأحد. وأضاف «أن الكثير من المصريين في الوقت الراهن يتحدثون كثيرا في الإطار السياسي، دون الاهتمام بالأطر الأخرى الموجودة في المجتمع، مثل الاقتصاد والأمن والثقافة والدين، مؤكدا أهمية أن يدرك المصريون الصورة مكتملة بكل أبعادها، حتى يتمكنوا من وضع حلول ناجحة لكل ما يعترض طريقهم من مشكلات في المستقبل.

وكشف السيسي أن الموقف الاقتصادي هو الموقف الحاكم في مصر خلال المرحلة الراهنة، الذي أضر بكل المواقف الأخرى، مؤكدا أن الاقتصاد أحد أهم العقبات الحقيقية أمام المجتمع، وترتبط به المشكلات الأخرى كافة. وقال ردا على سؤال حول استعادة الأمن وارتباط تلك القضية بالاستثمار في قطاع السياحة «إن تطوير منظومة الأمن تحتاج إلى قدرات اقتصادية كبيرة، وثقافة تعتمد على الفكر الجماعي، بين الدولة والمواطن قائلا «لو تحملنا هموم هذا البلد وتحركنا بها في اتجاه واحد لتشكيل وعي المواطنين سننجح ونحقق المستحيل». وذكر أن التحديات التي تواجه المصريين في الوقت الراهن صعبة على الدولة وأجهزتها، ولكنها ليست صعبة على المصريين، الذين يمكنهم عمل المستحيل من أجل بلدهم، واختتم قائلاً «لا بد أن نتحرك للأمام حتى نبني بلدنا، ونخلق مناخا استثماريا حقيقيا، ولابد أن تقوم الدولة بعمل بنية أساسية مناسبة تحقق فرص الاستثمار لرجال الأعمال في الصناعة السياحة والزراعة وكل المجالات».

وقال محمد بهاء الدين أبو شقة المستشار القانوني لحملة السيسي الانتخابية «إن وزارة العدل خرقت مبدأ حياد الدولة بقرار فتح الشهر العقاري يوم الجمعة، أمام كل من يريد استكمال نماذج تأييد الترشح لرئاسة الجمهورية، ولو حدث هذا مع الحملة لقامت الدنيا ولم تقعد»، وأضاف في حوار خلال برنامج «القاهرة اليوم» «عرضت على السيسي اتخاذ إجراء قانوني تجاه ما حدث من وزير العدل فرفض لحرصه على نقاء العملية الانتخابية دون شوائب». وقال السيد البدوي عقب فوزه للمرة الثانية برئاسة حزب الوفد، إن حزبه ينسق حاليا لدعم السيسي من خلال فتح مقرات الحزب وتنظيم الندوات والمؤتمرات الجماهيرية في مختلف المحافظات»، وأضاف «أن الحزب يستعد أيضا لخوض الانتخابات البرلمانية، وسيسعى إلى الحصول على الأغلبية في البرلمان لتشكيل الحكومة المقبلة».

فيما أكد مصدر داخل حزب المصريين الأحرار، أن الحزب قرر رسميا دعم السيسي لرئاسة الجمهورية وسيصدر بياناً رسمياً قريباً. ... المزيد

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا