• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

الأردن: الحملة الأمنية في معان تستهدف 19 مطلوباً

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 28 أبريل 2014

جمال إبراهيم (عمّان)

أكد وزير الداخلية الأردني حسين هزاع المجالي أنه: «لا حملة أمنية على مدينة معان «جنوب الأردن» وأهلها لا من قريب ولا من بعيد». وأضاف المجالي أمس خلال جلسة عقدها مجلس النواب بحضور رئيس الوزراء عبدالله النسور أن «هناك فقط حملة تستهدف تسعة عشر مطلوباً للأجهزة الأمنية على اثر إصابة خمسة أفراد من قوات الدرك أثناء قيامهم بواجبهم في مدينة معان». وقال المجالي «إن الأجهزة الأمنية لم تستهدف في معان أي شخص لفكره السياسي أو العقائدي، ولم تستهدف أي تجمع وكل ما نقوم به يستهدف الخارجين على القانون بهدف جلبهم إلى العدالة». وأكد «أن الدولة الأردنية وأجهزتها المختلفة لا تستهدف المدينة، والتعامل لفرض القانون لا ينتقص من الحق الإنساني لأي شخص وتلقيه أي خدمة رغم أن هذا المواطن مطلوب على عدة قضايا». وأوضح «أن هناك فصلا بين العمل الأمني والعمل الإنساني». وقال إن «الحياة في معان عادت إلى طبيعتها بفضل الخيرين من أبناء المحافظة ومن خارجها». ولفت إلى أن «تعاون أبناء المحافظة الشرفاء مع الأجهزة الأمنية والإدارات المحلية لا نظير له».

وبين في رده على عدد من مداخلات النواب «أن الدولة الأردنية ليست عاجزة عن جلب المطلوبين على قضايا جرمية، فقد قامت الأجهزة الأمنية بإلقاء القبض على 158 مطلوبا وتبقى 19 شخصا فقط»، مشيراً إلى «تطورات الأحداث في معان منذ عام 2012 والجهود التي تبذل لإلقاء القبض على المطلوبين». من جهته، قال النائب أمجد آل خطاب في كلمة باسم كتلة النهضة النيابية «إن أهالي معان مع إلقاء القبض على جميع الخارجين على القانون لكن لا يجوز معاقبة أهالي المدينة بجريرة هؤلاء».

ولفت إلى أن «حل المشكلة يتم من خلال إعادة النظر بالاستراتيجية الأمنية المتبعة في التعامل مع المطلوبين في معان، ومن خلال إيجاد حل حقيقي لمعالجة مشكلتي الفقر والبطالة والتنمية المفقودة في المحافظة».

العاهل الأردني يلتقي وفداً برلمانياً يابانياً

التقى العاهل الأردني الملك عبدالله الثاني أمس وفدا يضم عددا من أعضاء البرلمان الياباني. وأكد عبدالله الثاني خلال اللقاء الذي جرى في قصر الحسينية وبحث مجمل العلاقات بين البلدين والقضايا ذات الاهتمام المشترك حرص الأردن على تعزيز علاقات التعاون والشراكة مع اليابان في شتى الميادين خصوصا في مجالات العمل البرلماني والتشريعي منها. وجرى خلال اللقاء أيضا تناول مجمل التطورات في الشرق الأوسط، خصوصا تلك المتصلة بجهود تحقيق السلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين استنادا إلى حل الدولتين وقرارات الشرعية الدولية ودور المجتمع الدولي في مساندة الفلسطينيين في إقامة دولتهم المستقلة على حدود الرابع من حزيران للعام 1967. وفيما يتعلق بالأزمة السورية استعرض ملك الأردن موقف بلاده الداعي إلى ضرورة إيجاد حل سياسي شامل ينهي معاناة الشعب السوري وما يتحمله الأردن من أعباء جراء استضافته العدد الأكبر من اللاجئين السوريين على أراضيه، داعيا إلى استمرار دعم المجتمع الدولي للمملكة وللمجتمعات المحلية فيها التي تستضيف اللاجئين السوريين. بدورهم أكد أعضاء الوفد البرلماني الياباني رغبة بلادهم في تعزيز أطر التعاون مع الأردن في جميع المجالات .(عمان-وام)

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا