• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

رأي ثالث

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 17 أبريل 2015

رحّال rahaal@alittihad.ae

بعد طول غيابها عن ساحة الطرب، خرجت علينا إحدى المطربات بفيديو كليب جديد، لا يخلو من الإغراء، واختارت أن تغنيه باللغة الإنجليزية، وفيما يبدو أن تصويره بإحدى مزارع لاس فيجاس بأميركا، دفع هذه المطربة إلى تقليد مطربات عالميات، من أمثال ريهانا ومايلي سايرس وشاكيرا ومادونا، حيث أخذت عن كل واحدة منهن «ستايل» ما، من حيث الملابس المثيرة أو الحركات الجسدية التي تحمل إيحاءات تخدش الحياء، وكأن المطربة عندما قررت أن تغني بالإنجليزية، لجأت إلى التحرر من القيود العربية التي تلزمها احترام العادات والتقاليد التي يفرضها عليها المجتمع الشرقي.

هذه المطربة ليست الأولى ولن تكون الأخيرة، بين مطربات كثيرات يلجأن إلى تصوير كليبات لا علاقة لها بالطرب، بل يبالغن في تقديم الإغراء والإثارة في محاولة منهن لجذب جمهور المراهقين، وانتشار أغانيهن بأي وسيلة على حساب الكلمة واللحن.

وعلى الرغم من ذلك التدني في مستوى الكليبات، إلا أن هناك مطربات يقدمن أغاني هادفة، تناقش قضايا جوهرية تمس المجتمع، ومنهن المغنية كارول سماحة التي تفوقت على نفسها في أداء وغناء كليب «الشرق العظيم»، الذي استعرض مشاهد القتل والدمار التي مر بها الوطن العربي، خلال فترة ما يسمى بالربيع العربي، بأسلوب راقٍ، يقترب من طريقة هوليوود في التصوير والإخراج.

همسة:

◆ كثيرون هم البشر، الذين لديهم «قصور» في دورة الإحساس!

◆ حتى الضمير الميت، يحزن أحيانا.. على مصير صاحبه!

◆ يتسلقون فوق أكتاف الكبار، وعندما يبلغون القمة، يتناسون أنهم كانوا أقزاما!

◆ في كل الأحوال، ، ، نحن لا نفهم واقعنا، والدليل أن أخطاءنا.. لا تنتهي...!

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا