• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

أخطر مراحل النمو

«حبو» الطفل متعة لا تخلو من المحاذير

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 17 أبريل 2015

خورشيد حرفوش

أبوظبي (الاتحاد)

مرحلة «الحبو» من مراحل نمو الطفل المهمة، والتي تنتظرها الأم، رغم ما يرافقها من مشاكل ومحاذير، لكنها أمر طبيعي، وعلامة جيدة على حيوية الطفل، وسير نموه في الاتجاه السليم.

وعادة ما يبدأ الطفل بالحبو ما بين الشهرين السادس والعاشر من عمره، بأن يتحسس خطواته، ويحاول الانتقال من مكانه. وفي عمر السنة يتقن الحبو بشكل كبير حتى يتعلم الوقوف ومن بعده المشي، وهناك بعض الأطفال يفضلون الانزلاق على بطونهم، ومنهم من يحاول الوقوف والمشي مباشرةً.

وفي الفترة الأولى من «الحبو» يستلقي الطفل على بطنه ويحرك أطرافه الأربعة، ويرفع رأسه وصدره عن الأرض مستنداً إلى ذراعيه، ويبدأ مغامرته مع الزحف الذي قد يكون غالباً للأمام وأحيانا إلى الخلف. وفي الشهر الثامن يستطيع الجلوس وحده من دون الاستناد إلى شيء، بعدها سيحاول الاستناد على يديه وركبتيه، لذا ينبغي أن تكون عضلات ذراعيه وساقيه وظهره قد اكتسبت القوة الكافية لمنعه من السقوط.

بعد ذلك يوقن الطفل بأن ركبتيه مصدر القوة والدفع لديه وسيحاول التركيز في حركته خاصة اتجاه الأشياء التي تجذب نظره بالاعتماد على حركة يديه، ومع الوقت سيتعلم بنفسه. بعد عمر السنة سيكون الطفل قادراً على الزحف بطريقة محترفة والصعود والنزول عن الدرج.

الدكتورة زينب الجباس، أخصائية الأطفال في مستشفى النور في أبوظبي، تشير إلى أهمية هذه المرحلة في تدريب الطفل، وتنمية حواسه، وبإمكان الأم أن تشجعه، وتجعله يستمتع بذلك، بوضع أشياء جذابة أمامه، أو بعض العراقيل البسيطة حتى يتعلم كيف يتجاوزها، ويكتسب مهارة التفكير والاكتشاف، أو تجلس بعيداً عنه، وتؤشر إليه بذراعيها لتحتضنه، وهنا سيتحفز الطفل ويحاول أن يصل إليها، وفي ذلك تنمية للجوانب العقلية والانفعالية والعاطفية لتكمل الجوانب الجسمية والحركية. ومن المحتمل أن يوقع الطفل الزاحف نفسه في متاعب بسيطة، لكن يجب التحذير من الأضرار المحتملة، كاحتمال السقوط من مرتفع، أو وجود أشياء حادة، أو أشياء يضعها في فمه تسبب له الخطورة، كالسوائل الساخنة، أو مواد التنظيف. ويجب على الأم تهيئة المكان لسلامة طفلها.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا