• الخميس 21 ربيع الآخر 1438هـ - 19 يناير 2017م
  09:03     أرملة منفذ هجوم اورلاندو تدفع ببراءتها         09:04     القضاء الكوري الجنوبي يرفض طلب المحققين توقيف وريث مجموعة سامسونغ         09:11    مصادر سياسية إسرائيلية ترجح أن يتم الإعلان عن نقل السفارة الأمريكية إلى القدس الأسبوع المقبل     

بوتين وأردوغان متفقان على إمكانية حل الخلافات بشأن سوريا

تركيا وروسيا تستأنفان تطبيع العلاقات السياسية والاقتصادية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 10 أغسطس 2016

سان بطرسبرج (وكالات)

قال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين: «إن روسيا وتركيا لديهما هدف مشترك، يتمثل في حل الأزمة في سوريا، ومن الممكن حل الخلافات بشأن كيفية التصدي لها». وأضاف متحدثاً عقب لقائه مع نظيره التركي طيب أردوغان في مدينة سان بطرسبرج الروسية: «إن وجهات النظر الروسية والتركية بشأن سوريا لم تكن متوافقة دائماً لكنّ الدولتين اتفقتا على إجراء مزيد من المحادثات والسعي لحلول». وتابع: «أعتقد أن من الممكن توحيد وجهات نظرنا وتوجهاتنا».

وقال مسؤول في مكتب أردوغان: «هناك توافق واضح بين تركيا وروسيا على تحسين العلاقات التي تضررت جراء إسقاط تركيا طائرة حربية روسية قرب الحدود السورية العام الماضي». وأضاف المسؤول: «المزاج العام كان إيجابياً للغاية. الجانبان مصممان على دفع العلاقات قدماً».

وخلال استقباله لأردوغان في قصر يعود إلى حقبة روسيا القيصرية خارج مسقط رأسه، أشار بوتين إلى أنه مستعد لتحسين العلاقات مع تركيا، والتي قال: «إنها تراجعت من مستوى تاريخي عالٍ إلى مستوى منخفض جداً».

وندد بوتين بشدة بالانقلاب الفاشل وقال: «أريد أن أقول مرة أخرى أنه من موقفنا المستند إلى المبادئ هو أننا دائماً وبشكل قاطع ضد أي محاولات بإجراءات غير دستورية»، وقال مخاطباً أردوغان: «إن زيارتكم التي قمت بها على الرغم من الوضع السياسي الداخلي المعقد حقاً في تركيا تظهر أننا جميعاً نريد أن نستأنف الحوار بيننا واستعادة علاقاتنا»، وأضاف: «أريد أن أعرب عن الأمل في أن يتغلب الشعب التركي في ظل قيادتكم على هذه المشكلة، وأن يجري استعادة النظام والشرعية الدستورية».

ووصف بوتين لقاءه مع أردوغان بأنه كان «بناءً وصريحاً»، وقال: «إنهما سيناقشان سبل استعادة العلاقات التجارية والاقتصادية والتعاون في مكافحة الإرهاب». ... المزيد

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا