• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

بين الدواعي الأمنية والاستياء من القوات الأجنبية

أفغانستان.. مخاوف ما بعد «الانسحاب»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 28 أبريل 2014

آنا مُلراين

واشنطن

على الرغم من أن الانتخابات الرئاسية في أفغانستان جرت في ظروف سلمية عموماً، فإن ثمة مؤشرات على أن الانسحاب العسكري الأميركي من هذا البلد المضطرب سيكون معقداً جداً، كما يقول محللون متخصصون في شؤون الدفاع.

وعلى سبيل المثال، فإن مقتل ثلاثة مواطنين أميركيين في كابول يوم الخميس يُبرز الاستياء المتزايد من وجود القوات الأميركية على الميدان.

غير أنه بينما يشرع المشرِّعون الأميركيون الأسبوع المقبل في النقاش حول المبلغ المالي الذي ينبغي منحه لـ«البنتاجون» من أجل تمويل عملياته الحربية، لم يعرف الجمهور الأميركي الذي ضاق ذرعاً بالحرب أي نوع من النقاش الوطني بشأن ما إن كان ينبغي على القوات الأميركية أن تبقى أو ترحل.

وفي هذا السياق، يقول «أنتوني كوردسمان»، محلل شؤون الدفاع بمركز الدراسات الدولية والاستراتيجية في واشنطن: «إننا لم نناقش في الحقيقة ما إنْ كان ينبغي أن نبقى في أفغانستان، ولماذا ينبغي أن نبقى هناك». ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا