• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

184 مليون دولار فاتورة الاستيراد خلال 2013

شهية أثرياء الصين تنفتح على زيت الزيتون الأسترالي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 28 أبريل 2014

ترجمة: حسونة الطيب

تحول أثرياء الصين نحو استخدام زيت الزيتون في عمليات الطبخ، ما أنعش صفقات الاستحواذ على مزارع الزيتون في أستراليا، بغرض تأمين الواردات.

وانتعشت مبيعات زيت الزيتون في الصين، نتيجة بحث المستهلك عن منتجات صحية ومفيدة ليست مستخدمة في المطبخ الصيني التقليدي. وساعدت موجة من الإعلانات، التي تروج لزيت الزيتون وفوائدها الغذائية على ارتفاع الطلب حسب الأنواع المختلفة من الزيت. وتستورد الصين 99% من زيت الزيتون الذي تستهلكه، في ظل توافر أقاليم قليلة تتميز بالمناخ المناسب لزراعة شجرة الزيتون مثل، جانسو ويونان وسيشوان بفصول صيفها الحارة الجافة وشتائها المعتدل الرطب.

وأنفقت الصين نحو 184 مليون دولار على استيراد زيت الزيتون في العام الماضي، بزيادة قدرها 9,3% عن 2012 وعن المقدار الضئيل الذي لم يتجاوز سوى مليون واحد من الدولارات قبل عقد فقط. وفي غضون ذلك، تعني جملة من الصفقات الجديدة بين شركات صينية وأسترالية، امتلاك مستثمرين صينيين، وآسيويين نحو 10% من ناتج زيت الزيتون في أستراليا، حسبما ذكر تيم سميث، مدير المبيعات والتسويق في باوندري بيند، أكبر شركة في أستراليا لإنتاج زيت الزيتون.

ولم يكن الاستثمار في معالجة المواد الغذائية والمزارع، بالشيء الجديد بالنسبة للشركات الصينية، رغم أن صفقات زيت الزيتون صغيرة بالمقارنة مع مليارات الدولارات، التي تنفقها هذه الشركات في استحواذات قطاعات الطاقة والسلع.

ويركز النشاط حتى الآن على شراء كميات كبيرة من الزيت الخام من الشركات المنتجة في أوروبا ومن شركات التعبئة في الصين، وبالدخول نسبياً في مزارع زيت الزيتون على صغر مساحتها في أستراليا. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا