• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

الأمين العام لـ « أوابك»:

احتياطيات النفط للدول العربية مطمئنة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 28 أبريل 2014

أكد الأمين العام لمنظمة الأقطار العربية المصدرة للبترول «أوابك» عباس علي النقي أمس استقرار أسعار النفط خلال الفترة القادمة وعدم تأثرها بأية أحداث قد تشهدها منطقة الشرق الأوسط وأن احتياطيات النفط للدول العربية مطمئنة وتحقق التنمية في دولها.

وجاءت تصريحات النقي قبل مغادرته القاهرة متوجها إلى المغرب للمشاركة في فعاليات المؤتمر العربي الدولي الثالث عشر للثروة المعدنية والمعرض المصاحب له والذي تنظمه المنظمة العربية للتنمية الصناعية والتعدين اليوم الاثنين.

وقال النقي إن إنتاج النفط العربي حاليا مطمئن بعد استعادة عافيته إثر تداعيات أحداث الربيع العربي حيث تأثر الإنتاج العربي من النفط بعد نقص الإنتاج في بعض الدول مثل ليبيا، حيث انخفض إنتاجها من 1٫6 مليون برميل إلى 300 ألف فقط يوميا ولكن بعض الدول العربية التي تمتلك فائضا مثل المملكة العربية السعودية والإمارات والكويت قامت بتعويض هذا النقص، ما تسبب في استقرار أسواق النفط في العالم وعدم تأثرها بسبب أحداث الربيع العربي.

وحول تحريك أسعار النفط خلال الفترة القادمة، قال النقي إن تحديد الأسعار يخضع لأوضاع السوق العالمي وحاليا تتميز الأسعار بالاستقرار خاصة في الثلاث سنوات الأخيرة وهى تتراوح حاليا ما بين 110 و115 دولارا للبرميل، وهذا السعر هو المناسب في الوقت الحاضر للدول المنتجة والمستهلكة.

وحول كمية إنتاج الدول العربية المنتجة للنفط قال إن منظمة أوابك تضم 10 دول عربية صاحبة عضوية كاملة إضافة لتونس ويبلغ إنتاج الدول الأعضاء من النفط الخام وسوائل الغاز الطبيعي حوالي 22 مليون برميل يوميا، فيما بلغ إنتاجها من الغاز الطبيعي المسوق نحو 565٫9 مليار متر مكعب بينما بلغ احتياطي الدول العربية من النفط الخام التقليدي في نهاية 2012 نحو 709 مليارات برميل، ويشكل احتياطي الدول العربية ما نسبته 56٫4% من الإجمالي العالمي البالغ 1256٫6 مليار برميل.

وأشار إلى نسبة مساهمة الدول العربية في البترول المستهلك حاليا تصل 26٫6% من بترول العالم ما يؤكد أهمية المنطقة العربية للعالم.

وحول مؤتمر المغرب قال النقي إن المؤتمر يهدف إلى الترويج للمشروعات التعدينية وتطوير التشريعات الحاكمة لنشاط التعدين وإزالة المعوقات التي تعترض الاستثمارات العربية والأجنبية في هذا القطاع، بالإضافة إلى التعرف على اقتصاديات الخامات المعدنية في ضوء تحولات التجارة الدولية.

وأشار إلى أن المؤتمر سيبحث كل ما يتعلق بالصناعات الاستخراجية مثل استخراج الفوسفات والحجر الجيري والرمال والرخام وخامات الحديد والنحاس والبوكسايت والفحم والرصاص والذهب والفضة إلى جانب الصناعات التحويلية القائمة عليها كصناعات مواد البناء والأسمنت والحراريات والفخار والزجاج والأسمدة والحديد والصلب والألومنيوم.

(القاهرة - د ب أ)

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا